Accessibility links

logo-print

سوري كندي يرفض استلام جائزة حقوق الإنسان في واشنطن خوفا من احتجازه


رفض الكندي ماهر عرار التوجه إلى الولايات المتحدة لتسلم جائزة حقوق الإنسان التي قرر معهد الدراسات السياسية بواشنطن منحه إياها وقال إنه يخشى أن تعيد السلطات الأميركية احتجازه إذا دخل الولايات المتحدة.
وكان عرار السوري المولد والكندي الجنسية قد اعتقل في الولايات المتحدة في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر واتهم بأنه إرهابي بناء على معلومات من الشرطة الكندية التي كانت تشك في أنه على علاقة بتنظيمات إرهابية.
ونقل عرار إلى سوريا حيث خضع للتعذيب طوال عام.
وقد برأت لجنة تحقيق كندية ساحة عرار من كل التهم المنسوبة إليه، واعتذرت منه على تصرف الشرطة الكندية.
وأوصت الحكومة الكندية بتقديم شكوى رسمية إلى الحكومتين الأميركية والسورية على تصرفهما معه.
وأصدر عرار بيانا شكر فيه المعهد على منحه الجائزة، قائلا إن ذلك يظهر أن الأميركيين يحترمون الحريات المدنية وليسوا مستعدين للتخلي عنها من اجل الوهم الأمني.
وقالت الممثلة البريطانية فانيسا ردغريف التي كانت ستسلم عرار الجائزة إن خوفه من الاعتقال في الولايات المتحدة له ما يبرره لأن السلطات الأميركية لم ترفع بعد اسمه عن قائمة المطلوبين.
XS
SM
MD
LG