Accessibility links

محاولة لمنع مادونا من تبني طفل مالاوي



تسعى منظمات حقوق انسان في مالاوي لاستصدار حكم قضائي يمنع نجمة البوب الأميركية مادونا من تبني طفل عمره عام واحد في هذا البلد الافريقي الفقير.

ويمنع القانون المالاوي الأجانب من تبني الاطفال، الا أن المسؤولين منحوا استثناءا لمادونا التي أكدت نيتها في تبني طفل يعيش في دار أيتام متداعية بالقرب من الحدود مع زامبيا.

ويأتي هذا التحدي القانوني بعد أسبوع من اصدار المحكمة العليا في مالاوي أمرا مؤقتا يسمح للمغنية وزوجها المخرج جي ريتشي برعاية طفل اسمه ديفيد باندا.

وغادر الزوجان - اللذان وصلا مالاوي في الرابع من أكتوبر/تشرين أول في رحلة وصفت بأنها انسانية - البلاد بدون الطفل الذي ليس له جواز سفر. وغادرا وسط انتقادات متزايدة في المستعمرة البريطانية السابقة لنيتهما تبني الطفل.

وقالت منظمة "عين الطفل" الرائدة في حماية حقوق الاطفال إن طلب التدخل القضائي سيتم تقديمه لمحكمة ابتدائية في العاصمة ليلونجوي بالنيابة عن قرابة 50 منظمة غير حكومية.

وقال بونيفيس ماندير المتحدث باسم منظمة "عين الطفل" التي ستشترك في تقديم الطلب للمحكمة ان الحكومة لم تلتزم بالقانون.

وامتنعت متحدثة باسم الحكومة عن التعليق على الطلب المنتظر تقديمه وهو أول علامة واضحة على الرفض الجماعي في مالاوي على تبني الطفل. وشكك أحد أقارب الطفل باندا في الطريقة التي جرت بها عملية التبني.

وخارج مالاوي جددت زيارة مادونا للبلاد الانتقادات التي تتهم المشاهير في الغرب باستغلال افريقيا وبلدان أخرى من العالم الثالث في أعمال هدفها جذب وسائل الاعلام.

وكانت مادونا قد قضت معظم الوقت في مالاوي في زيارة ملاجئ أيتام ومقابلة منخرطين في أعمال الخير كجزء من حملة لتسليط الضوء على مأساة قرابة 900 ألف يتيم في هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة وحيث دمر مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) الكثير من العائلات.

وقد تعهدت مادونا بالتبرع بثلاثة ملايين دولار للحملة من أجل مساعدة الاطفال الذين أصيب كثير منهم بفيروس الايدز. وبدأت مادونا جهدها الخيري بانشاء منظمة "ريزنغ مالاوي".
جدير بالذكر أن لمادونا البالغة من العمر 48 عاما طفلان.
XS
SM
MD
LG