Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعتزم إنشاء معسكرات للأفارقة المتسللين إليها في جنوب السودان


كتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الصادرة الثلاثاء عن وجود علاقة بين زيارة سلفاكير رئيس جنوب السودان لإسرائيل وبين الغارة الأخيرة التي شنتها قوات إسرائيلية على قافلة لمهربي الأسلحة في الأراضي السودانية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ولد لإسرائيل حليف حميم هي الدولة المستقلة الجديدة جنوب السودان، الدولة الأكثر ودا لإسرائيل في أفريقيا، بحسب تعبير الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن المسافات الواسعة بين إسرائيل والسودان تجعل إمكانية الحصول على معلومات دقيقة أمرا صعبا، لذلك كانت إسرائيل بحاجة لدولة حليفة في هذه المنطقة مثل جنوب السودان.

وفي هذا سياق، كشفت الصحيفة عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو طلب من رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت السماح لإسرائيل بإنشاء معسكرات لاعتقال وإيواء المتسللين الأفارقة إلى إسرائيل في جنوب السودان.

وأوضحت أن نتانياهو اقترح أيضا أن يتولى مدير مكتب وزارة الدفاع السابق الجنرال فيكتور باررجيل إدارة هذه المعتقلات والإشراف عليها، بحسب وكالة الأنباء الروسية.

ومن المتوقع أن يقوم نتانياهو مطلع العام المقبل بجولة أفريقية يزور خلالها جنوب السودان وأوغندا وكينيا وأثيوبيا، لترتيب عودة المتسللين الأفارقة إلى بلدانهم من إسرائيل.

في المقابل، أعلن سفير السودان لدى موسكو محمد حسين زروق أن السلطات السودانية لن تسمح لإسرائيل بجعل دولة جنوب السودان معقلا لتدريب المتمردين.

وقال زروق إن حكومة الخرطوم ستحبط كل المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى تدريب المتمردين في جنوب السودان، مؤكدا أن الخرطوم ستقف ضد ذلك بصورة حاسمة.

وأشار زروق إلى أن تل أبيب تريد أن تخلق من جوبا عدوا للخرطوم. وجاءت تصريحات زروق على خلفية زيارة رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت إلى إسرائيل الأسبوع الماضي.

XS
SM
MD
LG