Accessibility links

إرجاء محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأعوانه في قضية الأنفال


أرجأ قاضي المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تحاكم الرئيس السابق صدام حسين وستة من أعوانه بتهمة ارتكاب إبادة جماعية بحق الأكراد خلال حملة الأنفال عام 1988 جلسة الخميس إلى الثلاثين من الشهر الجاري.

وحضر جميع المتهمين في القضية التي يحاكمون فيها منذ 21 أغسطس/آب الماضي مع محامين منتدبين من قبل المحكمة.

وقد استمعت المحكمة الخميس إلى شهادات اثنين من القرويين الأكراد قالا إنهما شاهدا أشخاصا مصابين بالأسلحة الكيميائية في قراهم.

ميدانيا، قال ضباط شرطة وأطباء إن مهاجما انتحاريا قام بتفجير شاحنة وقود كان يقودها قرب مركز للشرطة في مدينة الموصل بشمال العراق صباح الخميس مما أسفر عن مقتل 11 شخصا كما أطلق مسلحون قذائف هاون على مركز آخر للشرطة واشتبكوا مع افراد من الشرطة.

من ناحية أخرى، قتل تسعة آخرون في أعمال عنف في الموصل التي تبعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.

أما في محافظة الأنبار، فقد قال الجيش الأميركي الخميس إن جنديا أميركيا توفي متأثرا بجروح أصيب بها أثناء اشتباك مع مسلحين في عملية تجري في المحافظة الواقعة في الجزء الغربي من البلاد.
جاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان الجيش الأميركي مقتل 11 جنديا أميركيا.

وفي بغداد، قال مصدر بوزارة الداخلية إن قنبلتين انفجرتا على جانب إحدى الطرق مما أسفر عن إصابة شخصين بالقرب من المسرح القومي العراقي بوسط بغداد.

وفي الديوانية، قالت الشرطة إن رجلا قتل أثناء مغادرة منزله في مدينة الديوانية التي تبعد 180 كيلومترا جنوبي بغداد.

وقالت الشرطة في كركوك إن قنبلة زرعت على جانب طريق استهدفت دورية للشرطة وأسفر انفجارها عن إصابة ثلاثة من أفراد الشرطة بجراح.
XS
SM
MD
LG