Accessibility links

رايس ونظيرها الكوري الجنوبي يحذران من مغبة قيام كوريا الشمالية بتجربة نووية ثانية


حذرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ونظيرها الكوري الجنوبي بان كي-مون الخميس من عواقب أكثر خطورة إذا أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الثانية.

وصرح بان في مؤتمر صحفي بقوله إنه فيما يتعلق باحتمال إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية ثانية، تم الاتفاق على أن ذلك سيعقد الوضع الحالي ويتعين ألا تقوم كوريا الشمالية بإجراء تلك التجربة.

وأضاف قائلا: "لقد اتفقنا على أنه أذا أجريت تلك التجربة، فسيترتب عليها عواقب أكثر خطورة".

وقالت رايس إن الهدف من زيارتها هو إعادة التأكيد على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية.

وأوضحت أن التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هو أحد الأعمدة الراسخة للأمن في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة.

وأضافت أن الولايات المتحدة تتعهد بتنفيذ التزاماتها بموجب ترتيب دفاعي جدي للغاية وستتصرف بناء على هذه الالتزامات.

وقالت رايس إن واشنطن ليس لديها الرغبة في القيام بأي عمل من شأنه أن يساهم في تصعيد التوترات، في إشارة واضحة إلى مساعيها لتفتيش سفن الشحن المتجهة من وإلى كوريا الشمالية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر في التاسع من أكتوبر/تشرين أول فرض عقوبات دولية على بيونغ يانغ بسبب إعلانها إجراء تجربة نووية.
XS
SM
MD
LG