Accessibility links

أحمدي نجاد: إيران لن تتراجع قيد أنملة عن استخدام التكنولوجيا النووية


صرح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطاب بثه التلفزيون الإيراني الخميس بأن إيران "لن تتراجع قيد أنملة" عن رغبتها في استخدام التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية، خصوصا فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم.

وقال أحمدي نجاد في خطاب ألقاه في مدينة اسلامشهر العمالية في ضاحية طهران إنه يتعين على العالم أن يدرك أن الشعب الإيراني لن يتراجع قيد أنملة عن حقوقه.

وأضاف أن عملية تخصيب اليورانيوم والتحكم بدورة الوقود النووي جزء من المطالب الرئيسية للشعب الإيراني.

من ناحية أخرى، قال سفير إيران لدى فرنسا علي أهاني الخميس إن بلاده لا تعتقد أن فرض عقوبات عليها لدفعها للتخلي عن بعض الانشطة النووية الحساسة سيكون "فعالا" معتبرا أن التفاوض لا يزال ممكنا بشأن الملف النووي الإيراني.

وأوضح السفير في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية أنه برأيه ليس للعقوبات أي فعالية مشيرا إلى أن قرارا لمجلس الأمن بهذا الشأن لن يكون مستندا إلى أي قاعدة قانونية.

وأضاف أن بلاده في وضع مختلف عن كوريا الشمالية لأن أنشطة إيران سلمية تماما وقائمة على أساس نصوص معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وإيران هي أول من وقع على هذه المعاهدة.

وأكد السفير أن الباب لا يزال مفتوحا أمام التوصل إلى حل تفاوضي يتعين أن يأخذ في الاعتبار أمرين: الأول هو الاعتراف بحقوق إيران المشروعة والمنصوص عليها في معاهدة حظر انتشار السلاح النووي والخاصة باستخدام السلاح النووي. والثاني هو توفير ضمانات كي لا تنحرف انشطة إيران باتجاه عسكري.

وردا على سؤال بشأن ضربات إسرائيلية استباقية محتملة ضد بلاده قال السفير إنه لا يعتقد أن ذلك سيحصل.

وقال لا أعتقد أنهم من الجنون بحيث يقومون بمثل هذه الهفوة لأن الوضع في إيران مختلف تماما عن الوضع في العراق ثم إن وضع إسرائيل أكثر هشاشة مما كان عليه في ثمانينات القرن الماضي حين قام سلاح الجو الإسرائيلي بالإغارة في يونيو/حزيران 1981 على مفاعل "تموز" العراقي.
XS
SM
MD
LG