Accessibility links

logo-print

الهاشمي ينهي زيارته للأردن بعد محادثات تناولت العلاقات الثنائية والوضع في العراق


أعلن مصدر رسمي عراقي أن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي اختتم الخميس زيارة رسمية للأردن استمرت ثلاثة أيام بحث خلالها مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وكبار المسؤولين الأردنيين الوضع في العراق والعلاقات الثنائية.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا إن الهاشمي التقى قبيل مغادرته عمان وزير الداخلية الأردنية عيد الفايز وبحث معه عدة مسائل تتعلق بالجالية العراقية في الأردن من حيث الإقامة والمعاملة عند وصولهم على نقاط الحدود وقبول الطلبة في المدارس الأردنية.

وأكد الهاشمي نطمح إلى تحسن الأمور في العراق على عجل وعودة الأمور إلى نصابها حتى يتمكن الذين أجبرتهم الظروف على مغادرة العراق أن يعودوا إليه فهو بأمس الحاجة لهم للمساهمة في إعادة إعماره.

وأضاف الهاشمي: "إننا في العراق ندرك حجم العبء الاقتصادي والاجتماعي الذي يتحمله الأردن نتيجة وجود أعداد كبيرة من الجالية العراقية على أراضيه".

ويبلغ عدد العراقيين في الأردن بحسب تقديرات رسمية نحو نصف مليون شخص بينما تقدرها الأرقام غير الرسمية بنحو 800 الف.

وكان الهاشمي قد التقى الأربعاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي أعرب عن قلقه العميق من تزايد وتيرة العنف في العراق وأكد استعداد المملكة تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة التي يحتاجها الشعب العراقي.

كما التقى الهاشمي رئيس الوزراء معروف البخيت الذي أكد دعم الأردن للعملية السياسية الجارية في العراق وجهود المصالحة بما يضمن وحدة العراق وسلامة أراضيه وعودته إلى حظيرته ومكانته المرموقة بين الدول العربية وفي المنطقة والعالم.
XS
SM
MD
LG