Accessibility links

logo-print

التطورات الأمنية في العراق ليوم الخميس


فجر ستة انتحاريين، ومن ضمنهم شخص يقود شاحنة محملة بالوقود، أنفسهم في مدينة الموصل مما أدى إلى مقتل نحو 25 شخصا.

وقال الجنرال جورج كالدويل قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق إن الانتحاريين الستة استهدفوا بسياراتهم المفخخة ثلاثة مراكز للشرطة العراقية ودوريتين للجيش الأميركي في الموصل.

وقد أدى انفجار الشاحنة المحملة بالوقود إلى مقتل 11 شخصا، قام بعدها المسلحون بالهجوم بقذائف الهاون على مركز آخر للشرطة واشتبكوا مع عناصر المركز، مما أدى إلى مقتل 9 آخرين.
كما أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل 17 شخصا وإصابة 37 آخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت مساء الخميس سوقا شعبيا في بلدة الخالص، على بعد 25 كيلومترا، شمال مدينة بعقوبة، قبيل الإفطار.
وأكد مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه أن عبوة ناسفة وضعت وسط سوق شعبي مزدحم بسبب اقتراب عيد الفطر في بلدة الخالص انفجرت قبل موعد الإفطار بنصف ساعة مما أسفر عن مقتل 17 من المدنيين وإصابة 37 آخرين.
وأشارت مصادر طبية إلى أن الضحايا نقلوا إلى مستشفى الخالص ومستشفى بعقوبة وبينهم عدد من النساء والأطفال.
وشهدت الخالص، المدينة ذات الغالبية الشيعية في محافظة ديالى المضطربة، هجمات عدة استهدفت تجمعات شيعية ونسبت إلى مجموعات مسلحة سنية.

هذا وقد فرضت السلطات المحلية حظرا للتجوال، فيما انتشرت القوات العراقية في دوريات مكثفة في جميع أرجاء الموصل .

اما في مدينة كركوك، فقد لقي عشرة اشخاص على الاقل مصرعهم واصيب نحو 70 آخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت مصرفا لتسليم رواتب الجنود جنوب مدينة كركوك.

وقال العميد عادل زين العابدين إن انتحاريا يستقل سيارة مفخخة فجر نفسه امام مصرف (الباب الاسود) في منطقة حي طريق بغداد جنوب المدينة التي تبعد 255 كلم جنوب بغداد.

وأوضح ان الهجوم استهدف الجنود العراقيين الذين جاؤوا لاستلام رواتبهم من المصرف، وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل واصابة نحو 20 آخرين بينهم عدد من موظفي المصرف.

وأفاد شهود عيان أن آليتين للجيش العراقي احترقتا بالكامل واندلع حريق في جزء من المصرف كما احترق نحو 20 محلا تجاريا بالقرب من مكان الانفجار، كما تناثرت أوراق نقدية في الشارع واحترقت كميات كبيرة منها .

أما في بغداد، فقد أعلن مصدر أمني العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من المدينة خلال الساعات الـ 24 الماضية، وجميع الجثث مصابة بطلقات نارية وبدا على بعضها آثار تعذيب.
وفي الصوير اعلنت الشرطة انتشال جثتين تعود احداهما لجندي عراقي والأخرى لشخص مجهول الهوية من نهر دجلة بالقرب من المدينة صباح اليوم.

كما عثر على 33 جثة في بغداد وجنوبها خلال الساعات الـ24 ساعة الماضية.

وفي الديوانية جنوب بغداد، قال مصدر في الشرطة ان أربعة مسلحين يستقلون سيارة قاموا باطلاق النار على مواطن من اهالي الديوانية في منطقة الحي العسكري شمال المدينة ولاذوا بالفرار .

أما في مدينة العمارة فقد اندلعت اشتباكات مسلحة بين مسلحين تابعين لجيش المهدي وقوات الشرطة العراقية.

وتم نقل قوات عراقية إلى المدينة لتعزيز قوات الشرطة العراقية والقوات البريطانية هناك.
وقال زامل العريبي وهو طبيب من مدينة العمارة إنه قتل في هذه الاشتباكات ثلاثة مسلحين وأربعة مدنيين وجرح نحو 40 شخصا وقد اندلع القتال عندما حاصرت عناصر جيش المهدي عدة مراكز للشرطة العراقية في المدينة.

وقال الميجور تشارلي بربريدج الناطق باسم الجيش البريطاني إن هناك اصابات عديدة في صفوف رجال الشرطة وعناصر جيش المهدي وأن الجيش العراقي قد أرسل تعزيزات وضرب طوقا لحماية قوات الشرطة العراقية وان القوات البريطانية مازالت تراقب الوضع عن كثب وتنتظر أي نداء من القوات العراقية لتقديم يد العون لها.

وكانت القوات البريطانية مسؤولة عن الأمن في محافظة ميسان حتى نهاية شهر أغسطس/ آب الماضي.

XS
SM
MD
LG