Accessibility links

logo-print

التفكير الإيجابي يخفض ضغط الدم ويعالج الإكتئاب


قال الدكتور غلين اوستير من كلية الطب في غالفستون التابعة لجامعة تكساس أن هناك أدلة على أن المشاعر الايجابية قد تسهم في حفظ توازن الاستجابات الكيميائية والعصبية للانسان وتساعد الناس في علاج الاكتئاب بشكل أفضل
وقال الدكتور اوستير من كلية الطب في جالفستون التابعة لجامعة تكساس وكبير معدي الدراسة لرويترز "أفكارنا ومشاعرنا تؤثر على عملياتنا الجسدية. الشيء الجميل هو أن لنا بعض التحكم في ذلك."
ويقول اوستير وفريقه في أحدث عدد من دورية الطب النفسي الجسدي أن من بين ما يزيد على 2500 شخص في عمر 65 عاما أو أكثر اتضح انه كلما ارتفعت النقاط المكتسبة في استبيان بشأن المشاعر الايجابية كلما كان ضغط الدم أكثر انخفاضا.
وحول ما اذا كانت السعادة قد تكون لها علاقة بضغط الدم أيضا أجروا مسحا على 2654 شخصا من الاميركيين المنحدرين من أصل مكسيكي. وكان زهاء نصفهم من الرجال والنصف الاخر من النساء وكان متوسط عمر الجميع هو 72.5 سنة. وأكمل المشاركون في الدراسة استبيانا أعطاهم درجات على المشاعر الايجابية بمقياس مدرج من صفر حتى 12 درجة.
ووجد الباحثون أنه كلما ارتفعت الدرجة التي يحرزها الشخص في الاختبار كلما انخفض ضغط دمه. وكان الاثر أقوى لدى الاشخاص الذين لم يتناولوا عقاقير لخفض ضغط الدم الا أن أثره ظل ملموسا حتى بين الذين يعالجون بأدوية مضادة لارتفاع ضغط الدم.
ويرى اوستير وفريقه ان النتائج تشير الى أن تحسين الصحة النفسية وايجابية المشاعر لدى المرضى يمكن أن يكون طريقة فعالة للمساهمة في التحكم في ضغط الدم لديهم.
وأكد اوستير في مقابلة أهمية مراقبة ضغط دم واقترح أيضا ان يحاول الناس تكوين وجهة نظر حين لا يشعرون بالسعادة. وقال انه حين "نكون مهمومين أو قلقين أو مكتئبين بسبب شيء ما ربما يتعين علينا التراجع خطوة إلي الوراء لمعرفة لماذا نشعر بهذه الطريقة."
XS
SM
MD
LG