Accessibility links

logo-print

صحيفة "لو موند": بغداد تتكتم على الخسائر البشرية للنزاع المسلح في البلاد


قالت صحيفة "لو موند" الفرنسية في عددها الذي يصدر يوم غد السبت إن الحكومة العراقية أصدرت تعليمات للسلطات الطبية بعدم تقديم حصيلة الخسائر البشرية للأمم المتحدة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق اشرف قاضي إشارته في برقية أرسلها إلى منظمته يحذر فيها من إمكان تأثير هذه التعليمات على قدرة البعثة على إحصاء عدد المدنيين القتلى والجرحى.
وتعتمد الأمم المتحدة منذ يوليو/ تموز 2005 على معلومات معهد الطب الشرعي في بغداد ووزارة الصحة لتقديم تقديرات تمثل مؤشرا على العدد المتنامي للضحايا المدنيين، حسب ما جاء في برقية قاضي.
ويأتي خبر الصحيفة الفرنسية بعد نشر مجلة "ذي لانست" الطبية البريطانية تقريرا وردت فيه تقديرات تقول إن حوالي 655 ألف مدني عراقي قتلوا في العراق منذ الإطاحة بنظام صدام حسين . لكن الرئيس بوش وصف الدراسة بأنها فاقدة للمصداقية.
ميدانيا، أسفرت عدة هجمات بسيارات ملغومة وعبوات ناسفة في أنحاء مختلفة من العراق الخميس عن مقتل حوالي 100 شخص وإصابة عشرات العراقيين بجراح.
ففي الموصل قتل 11 شخصا وأصيب 26 بجروح في هجوم بشاحنة ملغومة على مركز للشرطة.
وفي غرب المدينة، قتل ثلاثة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية أميركية، كما قتل انتحاري كان يقود سيارة ملغومة استهدف دورية أخرى للجيش الأميركي.
وفي بغداد، أعلن مصدر امني عراقي العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من المدينة قتل أصحابها رميا بالرصاص وبدت على أجسادهم آثار التعذيب، كما تم انتشال جثتين من نهر دجلة.
وفي حي الدورة جنوب العاصمة، قتل خمسة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للشرطة.
وفي كركوك، قتل 12 شخصا وأصيب نحو 70 آخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة على مصرف لتسليم رواتب الجنود العراقيين.
وفي بعقوبة، قتل تسعة أشخاص في هجمات متفرقة بأسلحة خفيفة بينهم ضابط شرطة.
وفي بلدة الخالص، قتل 17 شخصا وأصيب 37 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة في سوق شعبية.
وفي مدينة العمارة، قتل أربعة مدنيين وثلاثة من عناصر جيش المهدي وأصيب 35 آخرون بجروح في اشتباكات مع الشرطة العراقية.
XS
SM
MD
LG