Accessibility links

logo-print

هنية يعلن رفضه لكل الخيارات التي طرحها عباس ويطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية


أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الجمعة رفضه لأي من الخيارات المطروحة من قبل الرئيس محمود عباس للخروج من الأزمة مؤكدا أن الحل الوحيد هو تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال هنية خلال خطبة الجمعة في مسجد القسام بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة: "هناك من يلوح بتشكيل حكومة طوارئ أو إقالة الحكومة أو تشكيل حكومة من التكنوقراط أو إجراء انتخابات مبكرة."

وقال إنه يمكننا القول إن كل هذه الخيارات لن تكون كفيلة بتحقيق الاستقرار أو الهدوء وأنها لن تكون كفيلة بإيجاد مخرج لما يسمونه المأزق أو الأزمة.

وأضاف هنية: "هذه العروض ليس لها هدف إلا إزاحة حماس عن الحكم"، وهذا ما تريده كل الأطراف وتسعى إليه الإدارة الأميركية".

وتابع هنية قائلا: "نحن مع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني، أما إذا تصوروا أن نكون في حكومة تعترف بالاحتلال وترفع الغطاء عن المقاومة وتضع كل أوراقنا في سلة التسوية فإنهم سينتظرون طويلا".

ومضى هنية إلى القول: "إن حركة المقاومة الإسلامية حماس ستستخدم الأغلبية المطلقة التي تتمتع بها في البرلمان لعرقلة تعيين أي حكومة طوارئ.

وقال هنية: " إن حركة المقاومة الإسلامية حماس ترفض أي تحرك من جانب الرئيس محمود عباس للدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة أو عزل الحكومة الإسلامية كوسيلة لإنهاء الأزمة السياسية".

وكان عباس قد أعلن مساء الخميس في رام الله أن قرارات حاسمةستتخذ حول تشكيل حكومة جديدة حتى يتمكن الفلسطينيون من الاستفادة من جديد من المساعدات الدولية.

وأعرب عباس الثلاثاء عن تأييده تشكيل حكومة كفاءات من مستقلين لتعذر الاتفاق مع حركة حماس الإسلامية على حكومة وحدة وطنية.
XS
SM
MD
LG