Accessibility links

logo-print

الصين تبلغ رايس أنها ستقوم بدور بناء في حل الأزمة المتعلقة بملف إيران النووي


أبلغت الصين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الجمعة أنها ستلعب دورا بناء في حل الأزمة النووية الإيرانية، إلا أنها لم تكشف عن حجم دعمها لفرض عقوبات على الجمهورية الاسلامية.

وصرح وزير الخارجية الصينية لي تشاو تشينغ في بكين بعد محادثات مع رايس بأن الصين مستعدة لمواصلة دورها البناء في قضية أزمة إيران النووية سلميا عبر المفاوضات.

وقالت رايس إن الجانبين بحثا الجهود المستمرة في مجلس الأمن لصياغة مشروع قرار حول إيران من المرجح أن يقر فرض عقوبات عليها بسبب رفضها تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم.

وأضافت رايس: " لقد تحدثنا كذلك عن إيران في محاولة لمعالجة برنامجها النووي". وتابعت: "يجري حاليا في مجلس الأمن الدولي بحث ملف إيران النووي".

وقد بدأ مندوبو فرنسا وبريطانيا وألمانيا بالتشاور مع الولايات المتحدة الخميس في وضع اللمسات النهائية على مشروع قرار يتعلق بفرض عقوبات دولية على إيران.

وقال مسؤولون في واشنطن إن أول مجموعة من العقوبات الدولية ستركز على الأرجح على فرض حظر على الإمداد المالي والمادي لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي.

وكان ديبلوماسيون كبار من بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا والولايات المتحدة قد وضعوا قائمة أولية بالعقوبات المحتملة وأصدروا تعليمات لمندوبيهم في الأمم المتحدة للبدء في صياغة مشروع قرار يتضمن عقوبات.

وفي الوقت الذي اتفقت فيه ست من الدول الكبرى على ضرورة فرض عقوبات على الجمهورية الإيرانية الإسلامية، إلا أنه من المرجح أن تعارض الصين وروسيا فرض عقوبات صارمة بسبب روابطهما الاقتصادية مع إيران.
XS
SM
MD
LG