Accessibility links

logo-print

فتح وحماس تتوصلان إلى اتفاق لانهاء كافة المظاهر المسلحة والتوترات


أعلن متحدث باسم حركة فتح الجمعة أن حركتي فتح وحماس توصلتا إلى اتفاق لإنهاء كافة المظاهر المسلحة والتوتر وأن مكتبا مشتركا بين التنظيمين سيبدأ العمل السبت لمتابعة تنفيذ الاتفاق.

وأوضح ماهر مقداد لوكالة الأنباء الفرنسية أن قيادتي الحركتين اتفقتا على إنهاء كل المظاهر المسلحة والتوتر بما في ذلك تراشق الاتهامات والسجال على المستوى الإعلامي خلال اجتماع عقد مساء الخميس بين وفدي الحركتين برعاية الوفد الأمني المصري في غزة.

وأضاف قائلا إن المكتب المشترك بين الحركتين على المستوى القيادي والذي تم الاتفاق بشأن تشكيله وتفعيله خلال الاجتماع سيبدأ العمل السبت لمتابعة أي إشكاليات على المستوى الميداني والإعلامي.

وأعرب عن أمله في أن تتكلل جهودهم هذه المرة بالنجاح من أجل إنهاء التوتر بشكل كامل وتعزيز الأجواء الأخوية الطيبة التي تضمن أجواء إيجابية باستمرار، مضيفا أن الاتفاق بين الحركتين مهم جدا حيث يضمن الوقف الفوري لكافة الأعمال المنافية للأخلاق والقيم الوطنية مثل الاختطاف وإطلاق النار والاعتداءات الجسدية وتحريم الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة.

وكان اللقاء بين قياديين من الحركتين قد عقد في غزة مساءالخميس وسط أجواء إيجابية وبناءة، كما وصفها فتحي حماد عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس.

وقال توفيق أبو خوصة المتحدث باسم فتح في بيان مشترك تلاه بعد الاجتماع إنه تم الاتفاق على الاحتكام للغة الحوار كأسلوب وحيد في حل كل الإشكاليات والخلافات وإدانة كل من يخرج عن هذا الإجماع الوطني.

وأوضح أن الاتفاق يضمن احترام الرموز الوطنية والحفاظ عليها في الخطاب الإعلامي، ووقف كافة أشكال التحريض والاتهامات عبر وسائل الاتصال والإعلام وأن يتم متابعة أي مخالفات تظهر. كذلك تم التأكيد على سيادة القانون وتطبيقه على المخالفين.

وكانت الأسابيع الأخيرة قد شهدت سلسلة من الأحداث والاشتباكات المسلحة العنيفة وعمليات خطف لأشخاص من الحركتين وتعديات وسط تبادل للاتهامات.

وقد قتل أكثر من عشرة فلسطينيين وأصيب أكثر من مئة آخرين في اشتباكات مسلحة في أوائل شهر أكتوبر/تشرين أول في مناطق مختلفة من قطاع غزة وقعت بين عناصر الأجهزة الأمنية وأفراد القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG