Accessibility links

وزير خارجية الأردن يبحث مع بلير عملية السلام


بحث وزير الخارجية الأردني ناصر جودة مع مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط توني بلير في عمان الأربعاء "السبل الكفيلة بكسر حالة الجمود الخطير" الذي تواجهه عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" إن جودة بحث مع بلير "السبل الكفيلة بكسر حالة الجمود الخطير الذي يعتري جهود إحلال السلام وتحقيق حل الدولتين".

وبحسب الوكالة، وضع جودة مبعوث الرباعية "بصورة الجهود الدبلوماسية الأردنية الهادئة والهادفة التي يقودها الملك عبد الله الثاني لإعادة جهود تحقيق السلام والمفاوضات على المسار الفلسطيني الإسرائيلي إلى مسارها سريعا".

من جهته، أكد بلير على "سعيه المستمر في مجال انجاز خطوات بناء الثقة المطلوبة".

وكان جودة قد صرح في وقت سابق من يوم الأربعاء بأن "الحكومة الإسرائيلية تتحمل لوحدها مسؤولية الجمود الخطير الذي يعتري مساعي إحلال السلام الفلسطيني الإسرائيلي".

وأضاف جودة في محاضرة حول السياسة الخارجية الأردنية ألقاها الأربعاء في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية "بينما قبل الفلسطينيون والعرب بكل المساعي الدولية الرامية إلى تحقيق تقدم والوصول إلى اتفاق سلام نهائي، تستمر الحكومة الإسرائيلية الحالية بإدارة ظهرها لكل هذه الجهود والمبادرات الدولية وبرفضها".

وأوضح أنه "من هذا المنطلق، وبسبب غياب أي بديل نظرا لتعنت الحكومة الإسرائيلية الحالية، فإننا ساندنا بالكامل في إطار الإجماع العربي التوجه الفلسطيني بطلب العضوية الكاملة لفلسطين في منظمة الأمم المتحدة".

وقال جودة "إننا نؤمن بالسلام ونؤمن بان تحقيق حل الدولتين والسلام الشامل والدائم يتحقق فقط من خلال مفاوضات جادة وملتزمة"، مشيرا إلى أن "الإطار الموضوعي السليم لمثل هذه المفاوضات يجب أن يتضمن سقفا زمنيا واضحا ومحددا وإنهاء للإجراءات الأحادية الجانب كلها".

مما يذكر أن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ أكثر من عام بسبب قضية الاستيطان الشائكة وذلك بعد وقت قصير من استئنافها في سبتمبر/أيلول 2010.

XS
SM
MD
LG