Accessibility links

logo-print

ارتياح بين الفئات العراقية لوثيقة مكة التي تحرم سفك الدم العراقي


أعربت فئات عراقية مختلفة وقادة عراقيون عن ارتياحها لوثيقة مكة التي تحرم سفك الدم العراقي، آملين في حدوث انفراج أمني.
فقد أعلنت جبهة التوافق العراقية تأييدها لوثيقة مكة التي تحرم إراقة الدم العراقي.
وقال رئيس الجبهة عدنان الدليمي إن تلك الوثيقة التي وقعت عليها قيادات شيعية وسنية أمس قد تساعد في إبعاد البلاد عن هاوية الحرب الأهلية.
ودعا الدليمي أيضا إلى وقف إطلاق النار بين القوات الأميركية والجماعات المسلحة خلال عطلة عيد الفطر المبارك.
عقب الإعلان عن الوثيقة، أعرب رئيس أساقفة المنطقة الجنوبية عن تأييده ومباركته لها.
كما رحب المسيحيون العراقيون بالوثيقة التي اتفقت عليها قيادات شيعية وسنية في مكة المكرمة لوقف الاقتتال الدائر في العراق.
كذلك، دعا رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في العراق فاضل سامر القيادات الإسلامية والسياسية إلى الاستجابة الجدية والسريعة لوثيقة مكة.
وكان نحو 20 من رجال الدين العراقيين الشيعة والسنة وقعوا مساء الجمعة وثيقة مكة التي دعت إلى إنهاء العنف الطائفي، وذلك بعد اجتماعهم في مكة المكرمة في المملكة السعودية. لكن الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي دعت إلى هذا اللقاء أكمل الدين إحسان أوغلو حرص على القول إن هذا الإعلان يشكل التزاما أخلاقيا مضيفا أن المنظمة لا تملك عصا سحرية، كما أنها لا هي ولا أي طرف غيرها يستطيع أن يتحكم بضمائر الناس.
XS
SM
MD
LG