Accessibility links

logo-print

البولاني: قلة الخدمات وفرص العمل السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في العراق


اعتبر جواد البولاني وزير الداخلية العراقية عدم توفير الخدمات وقلة فرص العمل سببا رئيسيا لعدم تحقيق الاستقرار في البلاد بالإضافة إلى الأسباب الأمنية.
وقال البولاني في تصريحات له عقب لقائه برجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في منزله في حي الحنانة في النجف إن جزءا كبيرا من عدم الاستقرار الذي يشهده العراق يعود لأسباب تتعلق بالخدمات وتوفير فرص العمل، مشددا على أن الأسباب الأمنية وحدها ليست السبب في ذلك.
وأوضح البولاني أن الاضطرابات التي تشهدها بعض مناطق العراق وأهمها العمارة هي سبب زيارته إلى النجف، مشيرا إلى أن الصدر يدعو إلى التهدئة وإعطاء القوات العراقية والأجهزة الأمنية فرصتها لتحقيق الأمن والاستقرار.
وكانت الاشتباكات التي اندلعت خلال اليومين الماضيين بين جيش المهدي وشرطة ميسان على خلفية اغتيال العقيد علي قاسم التميمي مدير الاستخبارات في ميسان وثلاثة من معاونيه يوم الأربعاء جنوبي العمارة قد أدت إلى سقوط العشرات من القتلى والجرحى من المدنيين ورجال الشرطة.
وحول إعلان دولة العراق الإسلامية في الوسط من قبل الفصائل المسلحة، قال البولاني إن هذا هو خامس إعلان للدولة الإسلامية وإمارة طالبان في العراق، إلا أنه لم يتحقق شيء من هذا القبيل.
وقد التقى البولاني عقب اجتماعه مع الصدر المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، وناقش معه أخر المستجدات المطروحة على الساحة السياسية العراقية، وخصوصا ما يتعلق بالملف الأمني وتوفير الاستقرار في العراق.
XS
SM
MD
LG