Accessibility links

كوريا الشمالية ومصر وإسرائيل ولبنان وسوريا ترفض معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية


أفاد المدير العام للمنظمة المشرفة على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية مساء الجمعة بأن كوريا الشمالية ومصر وإسرائيل ولبنان وسوريا ترفض الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي وقعت عليها 180 دولة.
وقال المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأرجنتيني روجيليو بفيرتر في نيويورك إنه ليس من العدل على الإطلاق بالنسبة للدول الأخرى أن تقوم مجموعة من الدول بالاحتفاظ لنفسها بامتياز صناعة أسلحة كيميائية عندما تنتهج كل الدول الأخرى سياسة شفافة حول الموضوع.
والمعاهدة التي أبرمت عام 1993، دخلت حيز التنفيذ عام 1997 وكلفت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، إزالة الأسلحة الكيميائية والتحقق من تدمير مخزوناتها ضمن المهل المتفق عليها.
وأعرب بفيرتر الذي كان يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن أسفه لرفض كوريا الشمالية دعوات الانضمام للمعاهدة رغم الشكوك حول حيازتها لأسلحة كيميائية.
وقد صوت مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي بالإجماع على فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية بعد أن قامت بأول تجربة نووية، وطالب بيونغ يانغ بتدمير كل مخزوناتها من أسلحة التدمير الشامل. ولفت بفيرتر أيضا إلى أن كلا من إسرائيل ومصر ولبنان وسوريا رفضت التوقيع على المعاهدة. وقال:
"لا يمكن أن تكون هناك حجة معنوية أو استراتيجية أو قضائية تبرر البقاء خارج" المعاهدة التي تعتبر بمثابة قانون دولي نظرا لعدد الموقعين عليها.
وينبغي على كل دولة عضو في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تكشف عن الأسلحة الكيميائية التي تملكها. وفي حال كانت تملك أسلحة فعلا، فإن عليها تدميرها قبل العام 2012.
XS
SM
MD
LG