Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يبحث مع القادة العسكريين طبيعة الإجراءات التكتيكية المحتملة في العراق


أجرى الرئيس بوش السبت مشاورات مع القادة العسكريين الأميركيين حول تغييرات تكتيكية محتملة في العراق وفيما أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض إجراء تلك المشاورات إلا أنها لم تشر إلى مضمون ما جرى بينما سبق أن أوضح البيت الأبيض أن هذه المشاورات كانت مقررة منذ فترة ولا علاقة لها بتدهور الوضع الأمني في العراق.

وقد جمع الرئيس بوش حوله الجنرال جورج كيسي قائد القوة المتعددة الجنسيات في العراق، والجنرال جون أبي زيد قائد القوات الأميركية في المنطقة، والجنرال بيتر بايس رئيس أركان الجيوش الأميركية، ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد، ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، والسفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد ومستشاري الرئيس للأمن القومي ستيفان هادلي وجاك كروش.

وكان الجنرال أبي زيد قد استدعي إلى الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة لإجراء مشاورات، فيما شارك كيسي وخليل زاد وتشيني من خلال الدائرة التلفزيونية المغلقة في مشاورات قال البيت الأبيض إنها تشكل جزءا من النقاش العادي وليست ردا على تصاعد موجة الاغتيالات الطائفية والهجمات التي تستهدف الجنود الأميركيين.

وكان شهر اكتوبر/ تشرين الأول من أكثر الأشهر عنفا منذ الاجتياح الأميركي للعراق في مارس /آذار 2003 حيث فقد الجنود الأميركيون حوالي 70 من عناصرهم خلال هذه الفترة.

وهذه الأنباء قد تكون سلبية بالنسبة إلى بوش وغالبيته الجمهورية مع اقتراب موعد الانتخابات في السابع مننوفمبر/ تشرين الثاني. إلى ذلك فإن بوش يواجه ضغوطا قوية حتى من أعضاء في حزبه لتغيير الاستراتيجية في العراق.

إلا أن الرئيس الأميركي استبعد بقوة احتمال القيام بتغيير استراتيجي والانسحاب من العراق قبل إنجاز المهمة. ويشدد من جهة أخرى على أن التغييرات التي يجريها القادة العسكريون باستمرار، كما يقول، على صعيد التكتيك.

وكان الرئيس بوش أقر في رسالته الإذاعية الأسبوعية بأن شهر رمضان كان قاسيا بالفعل على الأميركيين والعراقيين. إلا أنه عزا تفاقم أعمال العنف إلى زيادة عمليات إقرار الأمن في بغداد التي تقوم بها القوات الأميركية وإلى استراتيجية دعائية متطورة للإرهابيين للسيطرة على وسائل الإعلام.
إلا أن بوش قال إن هناك شيئا لن نقوم به: "لن نسحب قواتنا من ساحة المعركة قبل إكمال المهمة." وأكد بوش أن الولايات المتحدة تقوم على الدوام بتصويب تكتيكها لمواجهة الصعوبات والمشاكل الطارئة في العراق.
XS
SM
MD
LG