Accessibility links

logo-print

بوش يجري مشاورات مع قادته العسكريين ويؤكد المضي في إكمال المهمة في العراق


أعلن الرئيس بوش السبت أن الحملة التي تشنها الجماعات الإرهابية في العراق لن تنال من عزيمته على المضي قدما لإكمال المهمة في العراق، موضحا أنه سيستمر في تعديل إستراتيجيته تماشيا مع الظروف.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بوش قوله في رسالته الإذاعية الأسبوعية بأن شهر رمضان كان قاسيا بالفعل على الأميركيين والعراقيين.
وعزا بوش تفاقم أعمال العنف إلى زيادة عمليات فرض الأمن في بغداد التي تقوم بها القوات الأميركية وإلى ممارسة إستراتيجية دعائية متطورة من قبل الإرهابيين.
وأكد بوش أن الولايات المتحدة تقوم على الدوام بتصويب تكتيكها لمواجهة الصعوبات والمشاكل الطارئة في العراق.
واعتبر بوش أن هجمات الإرهابيين تترافق مع حملة دعائية معادية لأميركا، مشيرا بالاسم إلى قناة الجزيرة القطرية التي يرسل إليها مسؤولون في شبكة القاعدة بتسجيلاتهم.
وانتهى بوش إلى القول إن الإرهابيين يسعون إلى إحداث انقسام في أميركا، وإلى كسر الإرادة الأميركية، لذا يجب عدم السماح لهم بالنجاح في مهمتهم هذه.
وقد أجرى بوش مشاورات مع القادة العسكريين الأميركيين حول تغييرات تكتيكية محتملة في العراق.
وقد أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض إجراء تلك المشاورات من دون أن تشير إلى مضمون ما جرى بينما سبق للبيت الأبيض أن أوضح البيت الأبيض هذه المشاورات كانت مقررة منذ فترة ولا علاقة لها بتدهور الوضع الأمني في العراق.
شارك في المشاورات إلى جانب بوش نائبه ديك تشيني، ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد، ومستشاري الرئيس للأمن القومي ستيفان هادلي وجاك كروش، والجنرال بيتر بايس رئيس أركان الجيوش الأميركية، والجنرال جون أبي زيد قائد القوات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط والجنرال جورج كيسي قائد القوة المتعددة الجنسيات في العراق والسفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد.
وكان الجنرال أبي زيد قد استدعي إلى الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة لإجراء مشاورات، فيما شارك تشيني وخليل زاد وكيسي من خلال الدائرة التلفزيونية المغلقة.
XS
SM
MD
LG