Accessibility links

الولايات المتحدة تتعهد بحماية الملاحة الدولية في مضيق هرمز


أكد الأسطول الخامس الأميركي الذي يتخذ من البحرين مقرا له إنه لن يسمح لأحد بتعطيل حركة الملاحة في مضيق هرمز، وذلك عقب التهديد الذي أصدرته إيران بإغلاق المضيق في وجه صادرات النفط.

وقال ناطق باسم الأسطول "إن الانسياب الحر للبضائع والخدمات عبر مضيق هرمز يعتبر أمرا حيويا لرخاء المنطقة والمجتمع الدولي".

وأضاف الناطق "كل من يهدد بعرقلة أو تعطيل حرية الملاحة في ممر مائي دولي إنما يتصرف خارج إرادة المجتمع الدولي، ولن يتم التساهل مع هذه تصرفات".

وتابع قائلا "الأسطول الخامس الأميركي يحتفظ بوجود قوي في المنطقة لردع ومواجهة أي تصرفات من شأنها زعزعة الاستقرار فيها".

في السياق ذاته، قال الناطق باسم وزارة الخارجية مارك تونر "باعتقادنا أن التهديد الإيراني محاولة جديدة من جانب طهران لتحويل الأنظار عن القضية الأساسية، وهي انتهاكهم المستمر لالتزاماتهم النووية الدولية".

تهديد إيراني

كانت إيران قد هددت بأنها قد تعمد إلى إغلاق مضيق الذي تمر عبره معظم الصادرات النفطية لدول الخليج، في حال قرر الغرب فرض المزيد من العقوبات عليها بسبب برنامجها النووي.

وحذر نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي من أن "نقطة نفط واحدة لن تمر عبر مضيق هرمز في حال تشديد العقوبات على إيران".

وقال رحيمي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن "الأعداء لن يتخلوا عن مؤامراتهم إلا عندما نضعهم في مكانهم الطبيعي".

وقال قائد البحرية الإيرانية حبيب الله سياري في وقت لاحق إن إغلاق مضيق هرمز أمام حركة ناقلات النفط يعتبر بالنسبة لإيران "أبسط من شرب قدح ماء" إذا قدرت الحكومة الإيرانية أن إغلاقه ضروريا.

وأضاف سياري في تصريحات للتلفزيون الإيراني "لكننا في الحال الحاضر لسنا بحاجة لإغلاقه لأننا نسيطر على بحر عمان وبذلك نسيطر على حركة الناقلات".

يذكر أن حدة التوتر بين إيران والغرب قد ارتفعت في الفترة الأخيرة لاسيما بعد أن أصدر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قبل ثلاثة أسابيع قرارهم بتشديد العقوبات على إيران لإجبارها على إيقاف العمل ببرنامجها النووي.

وجاء هذا القرار بعد أن قال تقرير أعدته الأمم المتحدة إن إيران قامت بتجارب لها علاقة بتطوير سلاح نووي، وهو ما تنفيه طهران حيث تصر على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG