Accessibility links

إشتباكات بين ميليشيات شيعية والشرطة تسفر عن عدد من الإصابات


إشتبكت ميليشيات شيعية مع الشرطة العراقية لليوم الثاني على التوالي مما أسفر عن مقتل أكثر من 12 شخصا فيما تحدث الرئيس الامريكي جورج بوش عن تغيير في أسلوب ادارة الحرب.
وأدى مقتل ثلاثة جنود امريكيين السبت إلى وصول قتلى القوات الامريكية خلال شهر اكتوبر/ تشرين الاول وحده إلى 80 جنديا. واذا استمر العدد في التصاعد سيكون هذا الشهر واحدا من اسوأ الشهور بالنسبة للقوات الامريكية منذ غزو العراق. وقد بلغ إجمالي القتلى الأميركيين أكثر من 2700 جندي أمريكي في العراق منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003 .
وقال بوش في كلمته الاذاعية الاسبوعية السبت "هدفنا في العراق واضح لا يتغير.. هدفنا هو تحقيق النصر. وإن ما يتغير هو التكتيكات التي نستخدمها من أجل تحقيق هذا الهدف."
وكان العنف قد تفاقم في معقل الشيعة مما يمثل اختبارا لقدرة الحكومة العراقية على كبح جماح الميليشيات ويكشف الصراع على السلطة في الائتلاف الشيعي الحاكم والذي يهدد بتعقيد المهمة الامريكية في العراق.
وقال بوش "تصاعدت الهجمات بصورة كبيرة في الاسبوعين الاولين من شهر رمضان.. وكانت الاسابيع القليلة الماضية صعبة على جنودنا في العراق وعلى الشعب العراقي."
وقال بوش الذي يواجه انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس الامريكي والتي برز فيها استياء الناخبين من اسلوب ادارة البيت الابيض للحرب كقضية رئيسية، سنواصل التحلي بالمرونة ونجري جميع التغييرات الضرورية للفوز في هذا الصراع.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز الاحد إن ادارة الرئيس جورج بوش تعد مسودة جدول زمني يتضمن معالم محددة للحكومة العراقية كي تعالج الانقسامات الطائفية وتقوم بدور أكبر في العمليات الأمنية في البلاد.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين كبار قولهم إن العمل لا يزال جاريا لوضع التفاصيل المتعلقة بالخطة التي ستقدم إلى نور المالكي رئيس وزراء العراق قبل نهاية العام وتنفذ خلال العام المقبل وفي الفترة التي تعقب ذلك.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في إدارة بوش قوله إننا نحاول التوصل إلى سبل لجعل العراقيين يكثفون جهودهم كي نستطيع تركهم وشأنهم ونرحل لأن الوقت ينفد ولا نستطيع البقاء هناك إلى الابد.
ولكن متحدثة باسم البيت الابيض شككت في هذه الرواية.
وقالت نيكول جيليمارد المتحدثة باسم البيت الابيض إن هذه الرواية غير صحيحة ولكن الحكومة الأميركية تطور بشكل ثابت أساليب جديدة لتحقيق أهدافها في العراق.
وقالت إننا ننسق مع العراقيين منذ اشهر بشأن سلسلة من الاجراءات التي يستطيعون القيام بها للاضطلاع بمزيد من السيطرة على بلدهم ولتشكيل الأساس لاتفاق وطني بين كل الطوائف في العراق.
وعقد بوش اجتماعا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع نائبه ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد وكبار المسؤولين في البيت الابيض والمسؤولين العسكريين في العراق يوم السبت.
وقال مسؤول امريكي طلب عدم ذكر اسمه إن فكرة وضع جدول زمني للحكومة العراقية لم تطرح في الاجتماع.
ويخوض المسلحون قتالا ضد الحكومة العراقية والقوات الامريكية كما يخوض الشيعة والسنة قتالا طائفيا ضد بعضهم البعض وهناك ايضا اقتتال شيعي.
هذا وقد تعهد رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي الذي يتعرض لضغوط امريكية متزايدة بحل الميليشيات بما في ذلك جيش المهدي. إلا ان المالكي يعتمد سياسيا على أحزاب لها علاقات بالميليشيات. وللصدر كتلة كبيرة في البرلمان تقدم دعما مهما لتحالف المالكي والتحرك ضدها يمكن أن يضعف حكومة المالكي التي تشكلت قبل خمسة أشهر.
XS
SM
MD
LG