Accessibility links

الرئيس بوش ينفي أخفاق الولايات المتحدة في تحقيق أهدافها في العراق ويعرب عن ثقته بحكومة المالكي


قال الرئيس بوش إن تنظيم القاعدة ما زال يشكل خطرا كبيرا ويعمل بنشاط شديد في العراق وأضاف خلال حوار تلفزيوني أن محاولات القاعدة لا تقتصر فقط على قتل الأميركيين، ولكن التنظيم يحاول أيضا تأجيج نيران الاقتتال الطائفي داخل العراق. واضاف إن القاعدة تعتقد أنها إذا نجحت في بث الفوضى فإن الأميركيين سيحسون بالضجر من حملتهم العسكرية في العراق وينسحبون.
ونفى بوش أن تكون الولايات المتحدة قد أخفقت في تحقيق أهدافها في العراق:
"إن تعريفي للنجاح أو الفشل هو ما إذا كان العراقيون سيستطيعون الدفاع عن أنفسهم، وما إذا كانت حكومة الوحدة الوطنية تتخذ القرارات الصعبة اللازمة لتوحيد البلاد".
وفي إجابة له عن سؤال عما إذا كانت الحكومة العراقية تحقق النجاح المطلوب قال:
"إن المالكي لم يمض في السلطة سوى أربعة أشهر تقريبا، وفي اعتقادي أنه يملك الكفاءة اللازمة لقيادة حكومة وحدة وطنية. ما نراه الآن في العراق هو مولد نوع جديد من أنظمة الحكم بعد سنوات عديدة من الطغيان. إنني صبور، ولكن صبري لن يستمر إلى الأبد".

هذا ويدور في واشنطن جدل حاد حول مدى قدرة نوري المالكي على تثبيت الأمن والإستقرار في العراق ومدى جديته في التصدي لأعمال العنف الطائفي المتصاعد. ففي الوقت الذي يدعو بعض السياسيين إلى ضرورة الضغط على المالكي لتحمل مسؤوليته وعدم تأجيل تفكيك الميليشيات المسلحة، يشدد آخرون على أنه ليس من خيار سوى دعم المالكي في غياب شخصية سياسية قوية في العراق.

يقول السناتور الجمهوري جون وارنر رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ:
XS
SM
MD
LG