Accessibility links

رايس تصف طرد مبعوث الأمم المتحدة يان برونك من السودان بأنه مؤسف جدا


وصفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الاثنين قرار السودان طرد المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الخرطوم يان برونك بأنه مؤسف جدا وأوضحت أنها ستتشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حول هذا الموضوع.
وقالت رايس أثناء استقبالها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في وزارة الخارجية، ردا على سؤال حول قرار الخرطوم إنه قرار مؤسف للغاية.
وأضافت رايس أن الوضع آخذ في التدهور في دارفور وعلى الأسرة الدولية أن تتحرك في هذا الإقليم مشيرة إلى أنها ستتصل بعنان للتشاور بشأن الخطوة المقبلة.
من جانب آخر أعلن ناطق باسم المفوضية الأوروبية الاثنين عن قلق المفوضية بسبب طرد السودان يان برونك .
وقال أماديو التافاغ الناطق باسم مفوض شؤون التنمية : "المفوضية قلقة جدا، وذلك عامل إضافي لتدهور الوضع في دارفور".
وأضاف: "إن الأمم المتحدة تلعب دورا محوريا يجب تعزيزه". وأكد أن دور الأمم المتحدة في المباحثات لم يكن ينحصر فقط باحتمال استبدال قوة تابعة للأمم المتحدة بقوات الاتحاد الأفريقي في دارفور وهو ما ترفضه الخرطوم.
وتابع أن وجود الأمم المتحدة سيساعد على الحفاظ على أرواح مئات الآلاف من السودانيين . وقال إن السلطات السودانية يجب أن تحافظ على دور الأمم المتحدة بصفتها مؤسسة متعددة الأطراف.

وأكدت الأمم المتحدة الأحد أن السودان طلب رحيل يان برونك مشيرة إلى أن الامين العام للمنظمة الدولية كوفي عنان طلب من برونك العودة إلى نيويورك لإجراء مشاورات.
واحتجت الخرطوم بشدة الجمعة على تصريحات أدلى بها برونك الذي قال إن القوات المسلحة السودانية تعرضت لنكسات في دارفور وهي المنطقة التي تشهد نزاعا داميا في غرب السودان منذ مطلع عام 2003 .
XS
SM
MD
LG