Accessibility links

بنيدكت السادس عشر: العلوم هدفها حماية البشر وتعميق ميلهم نحو الخير


قال البابا بنيدكت السادس عشر إنه باعتماد العلماء على الذكاء الصناعي والتكنولوجيا إنما يخاطرون بمواجهة مصير الشخصية الأسطورية إيكاروس الذي فر من جزيرة كريت بجناحين من شمع ذابا لدى اقترابه من الشمس فسقط في البحر.
ولفت البابا إلى أن الحياة المعاصرة تفضل الذكاء الصناعي، وتنساق وراء أساليب التجريب، وتنسى أن كل العلوم هدفها في النهاية حماية البشرية وتعميق ميل البشر نحو الخير.
وأعرب البابا عن قلقه من بعض مجالات البحث العلمي والتي تتعارض مع تعاليم الكنيسة الكاثوليكية.
ويعارض البابا مثل سلفه البابا يوحنا بولس الثاني أبحاث الخلايا الجذعية والتي يقول العلماء إنها يمكن أن تسهم في شفاء أمراض مستعصية لكن الكنيسة تعارضها لأنها تعتمد على خلايا مأخوذة من أنسجة أجنة.
وذكر البابا الأكاديميين وطلبة الجامعة الكاثوليكية في بداية العام الأكاديمي الجديد في روما بايكاروس الذي صنع جناحين من الريش والشمع للهرب من كريت لكنه اقترب كثيرا من الشمس متجاهلا تحذيرات والده ديدالوس فكان مصيره السقوط المروع والهلاك.
وأضاف البابا أن تترك نفسك لإغراءات الاكتشاف دون الالتفات إلى نظرة أعمق من ذلك، قد يؤدي إلى النتيجة المأساوية التي تحدثت عنها الأسطورة.
XS
SM
MD
LG