Accessibility links

logo-print

عملية تنظيف سواحل لبنان من آثار التسرب النفطي تواجه صعوبات فنية


وصف خبيران بيئيان في الأمم المتحدة في أثينا عملية تنظيف سواحل لبنان من التسرب النفطي الذي أصابها جراء القصف الإسرائيلي في منتصف تموز/ يوليو الماضي بالأمر بالغ الصعوبة.
وقال منسق خطة العمل في المتوسط التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إن المشكلة تكمن في أن عمليات التنظيف بدأت متأخرة، أي بعد شهر من تسرب النفط إلى البحر، ما جعل التلوث يتراكم في الأعماق البحرية.
وأوضح زميله فؤاد أبو سمرا أن 70 في المئة من كميات النفط التي تسربت إلى المتوسط ركدت، مشيرا إلى أن هذا الوضع غير مسبوق. وأشار إلى أنه لا وجود لوسائل تقنية لتنظيف الأعماق والغطاسون يجب أن يعملوا بأيديهم.
XS
SM
MD
LG