Accessibility links

logo-print

البرازيلي دييغو يخطف الأضواء ويفرض نفسه نجما جديدا في الدوري الألماني


فرض لاعب الوسط البرازيلي الشاب دييغو نفسه نجما جديدا في الدوري الألماني لكرة القدم بعد فترة قصيرة من قدومه إلى نادي فيردر بريمن ليحمل القميص "رقم 10" بدلا من المايسترو الفرنسي يوهان ميكو.

وقدم دييغو مطلع هذا الموسم من بورتو البرتغالي مقابل 6 ملايين يورو، ليساعد بريمن على احتلال صدارة الدوري بفارق الأهداف عن شالكه بعد ثماني مراحل على بداية "البوندسليغه".

ويعيش دييغو البالغ من العمر 21 عاما مرحلة ذهبية، حيث افتتح التسجيل لبريمن بطريقة رائعة عندما هزم ميونيخ بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في قمة الدوري السبت الماضي، كما سجل في مرمى ليفسكي صوفيا البلغاري في دوري ابطال اوروبا كما استطاع هز شباك برشلونة الاسباني في نفس المسابقة.

هذه البداية الصاروخية مكنت "دييغو ريباس دا كونيا" من خطف الأضواء، ليصبح النجم الأول في الدوري الألماني ويحل ثانيا في ترتيب الهدافين بتسجيله أربعة أهداف حتى الآن.

وكان لقدوم دييغو إلى الفريق الأخضر والأبيض أثرا ايجابيا سريعا، فنال جائزة أفضل لاعب في شهر اب/اغسطس الماضي، وهو حصر المنافسة على اللقب في مقابلة مع صحيفة "دي فلت" اليومية: "انا متأكد أن اللقب سيذهب إما إلى بريمن او بايرن ميونيخ هذا الموسم".

وتعود نشأة دييغو الى احترافه مع فريق سانتوس (ساو باولو) البرازيلي العملاق إلى جانب مهاجم ريال مدريد الحالي روبينيو (حيث لقب اللاعبان ببيليه الجديد وزيكو الجديد)، فانضم اليه بعمر 12 سنة وأحرز هناك بطولة الدوري عام 2002. وعلى الرغم من سنه الصغير لا يشعر دييغو بالحمل الملقى على أكتافه كونه صانع العاب الفريق، ويقول دييغو: "انا معتاد على الضغوط وقادر على تحمل المسؤوليات، فانا محترف من عمر 16 سنة وهكذا مباريات تعطيني دفعا إضافيا ولا تشكل علي أي عبء".

ونال دييغو خبرة إضافية بعد انتقاله من سانتوس الى بورتو عام 2004 مقابل 8 ملايين يورو، ليسد فراغ البرتغالي ديكو المنتقل إلى برشلونة الاسباني فأحرز لقبي الدوري والكأس على الرغم من عدم اعتماد المدرب كو ادريانسي عليه كثيرا، لكن دييغو يقر انه بحاجة "للمزيد من الوقت".

وراقب بريمن "الجوهرة" دييغو منذ عام 2002 كما قال مدرب الفريق توماس شاف بعد توقيع دييغو عقدا لغاية عام 2010: "انه تقني خارق يمكنه تمرير الكرات الحاسمة وتسجيل الأهداف بنفسه، فهو يقدم لهجوم الفريق بالضبط ما نحن بحاجة اليه".

أما مدير بريمن واللاعب الدولي السابق كلاوس الوفس فيقول: "يملك دييغو قدرات استثنائية، ونحن نبتهج لوجود لاعب بهذه القماشة في فريقنا".

ويؤكد مدرب المنتخب البرازيلي دونغا انه يلاحق دييغو باهتمام، وهو استدعي 13 مرة إلى المنتخب الأول حتى الآن، وأحرز مع ال"سيليساو" لقب كوبا اميركا 2004 وسجل في الركلات الترجيحية أمام الأرجنتين في المباراة النهائية، لكنه استبعد عن بطولة العالم الأخيرة من المنتخب البرازيلي حيث يلقى منافسة شرسة وبالغة الصعوبة في خط الوسط من قبل العملاقين رونالدينيو وكاكا.

وسيكون أمام دييغو استحقاقات هامة قبل نهاية السنة في دوري أبطال أوروبا حيث سيقابل في مجموعته الحديدية ليفسكي صوفيا البلغاري في 31 تشرين الأول/أكتوبر الحالي، وتشلسي الانكليزي وبرشلونة الاسباني في 22 تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر المقبلين.

XS
SM
MD
LG