Accessibility links

هونغ كونغ تحتجز سفينة تابعة لكوريا الشمالية وتنفي أن تكون واشنطن وراء احتجازها


نفى المسؤولون في هونغ كونغ أن تكون الولايات المتحدة وراء احتجاز سفينة تابعة لكوريا الشمالية قرب سواحل تايوان.

وقال المسؤلون إن الأنباء التي تحدثت عن مطاردة سفن حربية أميركية السفينة وإيقافها بسبب الاشتباه في وجود قطع للسلاح على متنها ليست صحيحة.

ونفى متحدث باسم القنصلية الأميركية وجود معلومات لديها عن احتجاز السفينة، وقال إن السفينة الأميركية كانت في دورية روتينية على ساحل تايوان حيث تصادف مرور تلك السفينة من كوريا الشمالية.
وكانت الأنباء قد ذكرت أن هونغ كونغ احتجزت سفينة تابعة لكوريا الشمالية بسبب خرقها قواعد السلامة. وأفادت صحيفة تشاينا مورننغ بوست، إن السفينة كانت متوجهة إلى سواحل تايوان قادمة من شنغهاي.
وقالت صحيفة جون أنغ أيلبو في كوريا الجنوبية، نقلا عن مصدر في هونغ كونغ، إن كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية الذي زار البلاد الأسبوع الماضي، زود السلطات بمعلومات حول السفينة وطلب تفتيشها.

لكن متحدثا في القنصلية الأميركية، قال إن هيل كان يجري مشاورات روتينية مع المسؤولين في هونغ كونغ.

من ناحية أخرى، تظاهر عدة مئات في شوارع صول وأحرقوا علم كوريا الشمالية وصورا لزعيمها كيم جونغ إيل إحتجاجا على تجربتها النووية.
وقال بونغ تاي هونغ ، زعيم إحدى الجماعات المحافظة:
"إذا لم تتخلّ كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية وتستأنف المحادثات ينبغي أن تصنع كوريا الجنوبية أسلحة نووية في اقرب وقت، لأن هذه هي الوسيلة الوحيدة لتسوية هذه الأزمة."
XS
SM
MD
LG