Accessibility links

logo-print

نقابة الصحفيين: تسعة صحفيين قتلوا جراء العنف في 2011


أظهر تقرير أعدته نقابة الصحفيين العراقيين أن تسعة من منتسبيها لقوا مصرعهم خلال العام 2011 جراء أعمال عنف مسلح.

وفي هذا الشأن، قال نقيب الصحفيين مؤيد اللامي في حديث لـ"راديو سوا" إن الأسرة الصحفية في العراق لا تزال تقدم التضحيات من أجل الكلمة الصادقة وحرية التعبير.

وأضاف اللامي أن الصحفي العراقي ما زال مهددا، ومازال ميدان الصحافة محفوفا بالمخاطر بالرغم من انخفاض معدلات العنف ضد الصحفيين خلال العام الجاري.

وأشار اللامي إلى أن عدم تمكن الأجهزة الأمنية من الكشف عن منفذي الاعتداءات ضد الصحفيين يشكل مصدر قلق في الأوساط الإعلامية، وأن نقابة والصحفيين وفي جلستها الأخيرة قررت إقامة دعاوى قضائية ضد كلم من يعتدي على صحفي، أيا كانت رتبته أو درجته الوظيفية.

هذا وأشار التقرير إلى أن هناك جهات في مؤسسات الدولة لم تدرك بعد طبيعة مهمة الصحفي، فإلى جانب منع الصحفيين من مزاولة المهنة تحت ذرائع شتى، أصبح الصحفي يضرب بأعقاب البنادق والهراوات ولاسيما أثناء المسيرات الجماهيرية، حسب التقرير.
XS
SM
MD
LG