Accessibility links

صحيفة التايمز: واشنطن أجرت مفاوضات مع الجماعات المسلحة دون مشاركة الحكومة العراقية


كشفت صحيفة بريطانية أمس الاثنين أن القوات الأميركية تجري مفاوضات لإصدار عفو عن المسلحين السنة في العراق لنزع فتيل الحرب الأهلية الناشبة وتمهيد الطريق أمام نزع سلاح الميليشيات الشيعية.
ورأت صحيفة التايمز أن هذا التكتيك يشكّل انقلابا دراماتيكياً لسياسة الجيش الأميركي الذي كان قد أوقف جميع المحاولات التي سعت إلي إصدار عفو عن المسلحين الملطخة أياديهم بالدم الأميركي بعد تسليم السيادة إلي العراقيين في يونيو/حزيران عام 2004.
ونسبت الصحيفة إلى جبر أديب السياسي العراقي المستقل وعضو مجلس المصالحة الوطنية، قوله إن تغيرا حدث في الموقف الأميركي، والذي يرفض العفو عن الأشخاص المتورطين بقتل أميركيين، بسبب خلاف على أن مثل هذه الخطوة يمكن أن يُنظر إليها كمكافأة للقتلة.
ورجح السياسي العراقي أديب احتمال مشاركة فصيلين من الجماعات المسلحة الرئيسية هما الجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين في مؤتمر المصالحة الوطنية المقرر الشهر المقبل.
كما نقلت الصحيفة عن عزت الشابندر النائب عن القائمة العراقية قوله إن هذا العفو يأتي نتيجة الضغوط المستمرة للجيش الأميركي على الحكومة العراقية لإصدار عفو عام عن جميع المقاتلين بما فيهم قتلة العراقيين.
وقالت صحيفة التايمز إن الولايات المتحدة أجرت مفاوضات بشأن خطة العفو، وهي ما زالت طي الكتمان، مع الجماعات المسلحة دون مشاركة حكومية.
وتهدف الخطة إلى عزل المسلحين العراقيين عن تنظيم القاعدة مقابل العفو، وتحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق واستخدام الشبكة الإستخباراتية المتطورة لتلك الجماعات من أجل استئصال المقاتلين الأجانب والعصابات الإجرامية.
وكانت صحيفة التايمز نفسها ذكرت أمس أن مسؤولين أميركيين قد أجروا محادثات سرية مع زعماء الجماعات العراقية المسلحة الأسبوع الماضي في العاصمة الأردنية عمان وُصفت بأنها نقاشات لجس النبض، مشيرة إلي أن المسؤولين الأميركيين كانوا يستكشفون طرق إقناع الجماعات المسلحة بوقف هجماتها ضد قوات التحالف وإنهاء دائرة الصدامات الطائفية الدموية المتزايدة.
XS
SM
MD
LG