Accessibility links

حزب العمل الإسرائيلي يهدد بالانسحاب من حكومة أولمرت بعد انضمام حزب يميني إليها


دعا مسؤولون كبار في حزب العمل الإسرائيلي الثلاثاء إلى انسحاب حزبهم من الائتلاف الحكومي الذي يرأسه ايهود أولمرت بعد موافقة هذا الأخير على انضمام حزب "إسرائيل بيتنا" وهو يميني متطرف بزعامة افيغدور ليبرمان.
وينص الاتفاق على تعيين ليبرمان نائبا لرئيس الوزراء مكلفا بإدارة وزارة جديدة للشؤون الاستراتيجية.
ويفترض أن يعرض هذا الاتفاق الذي يهدف إلى تعزيز موقع أولمرت في البرلمان على عملية تصويت في الحكومة ومن ثم في الكنيست خلال الأيام السبعة المقبلة. ودعا وزير الثقافة اوفير بينس -باز إلى انسحاب حزب العمل من الائتلاف.
وحزب العمل الذي يمثله في البرلمان 19 نائبا من أصل 120، هو أكبر حليف لحزب كاديما وهو من أحزاب الوسط في الائتلاف الذي يحتل 67 مقعدا، وإن انسحابه قد يطيح بالحكومة رغم المقاعد الـ11 لحزب إسرائيل بيتنا.
وصرح بينس -باز لوكالة الأنباء الفرنسية بأن تعيين ليبرمان وزيرا للشؤون الاستراتيجية قد يشكل خطرا على إسرائيل، مؤكدا أن حزب العمل يجب ألا ينساق في مناورة من هذا القبيل.
وأضاف أنه سيحاول إقناع النواب ليتصدوا لذلك التعيين في البرلمان.
كذلك أعرب النائب من حزب العمل والرئيس السابق لجهاز الموساد داني ياتوم عن معارضته القوية لانضمام ليبرمان الذي سيضفي شرعية على فكرة الترانسفير بحق عرب إسرائيل مؤكدا أنها بادرة في غير محلها أن نقترح عليه منصب وزير الشؤون الاستراتيجية.
وتتناقض معظم أفكار حزب إسرائيل بيتنا مع أفكار حزب العمل تناقضا كاملا حيث أن الحزب اليميني المتطرف يدعو إلى تبادل الأراضي والسكان بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية من أجل إنشاء دولتين بانتماء قومي متجانس.
XS
SM
MD
LG