Accessibility links

لوحة للملكة اليزابيث على شكل دمية أميركية مشهورة

  • Nasser Munir

تعرض في واحد من أشهر المتاحف البريطانية لوحة للملكة اليزابيث ملكة بريطانيا على شكل دمية لامرأة عجوز منتفخة الوجنتين بلا أسنان.

والدمية من رسم الفنان الأميركي جورج كوندو في نيويورك الذي أراد أن يصورالملكة في صورة امرأة عارية بأسلوب الفنان الإسباني دييغو فالسكيز.

ولم يعلق قصر بكنغهام على اللوحة. وقال متحدث باسم الملكة في مقرها في لندن لرويترز: "لن نعلق عليها. إنها أمر خاص بالرسام".

وقال كوندو عن لوحته التي تعرض في متحف تايت للفن المعاصر إن اللوحة تبدو كدمية من نوع كابيدج باتش دول"Cabbage Patch Doll" وهي دمية مشهورة في الولايات المتحدة. وأضاف كوندو أن لديهما نفس المميزات. فدمى "كابيدج دول" يحبها كل الأطفال.

وتساءلت صحيفة ديلي ميل البريطانية في تقرير عن الفنانين الذين رسموا شخصيات العائلة المالكة: "هل تمادى الفنان الأخير الذي رسم العائلة المالكة استغلالا لحرية الفن".

ولكن رد الفعل كان من الممكن أن يكون أكثر سوءا إذا نفذ كوندو ما كان ينتويه في الأساس. وقال: "كنت أنوي أن أرسمها عارية تماما مثل لوحة فينوس للفنان الإسباني دييغو فالسكيز. كانت هذه هي فكرتي الأساسية".

وانتهى كوندو برسم تسع لوحات لوجه الملكة تصور أحداها الملكة وفي أذنها جزرة وأخرى تظهرها مثل قطعة شطرنج.

وبالرغم من تمسك متحف تايت بعرض اللوحة إلا أن براندن كيلي من جمعية رسامي الوجه (بورتريه) وصفت اللوحة بأنها "سيئة للغاية".
XS
SM
MD
LG