Accessibility links

تحذير من النمو السريع لاستهلاك الوقود الملوث على البيئة


حذر الصندوق العالمي للطبيعة من النمو السريع لاستهلاك انواع من الوقود الملوث مثل النفط والغاز والفحم والذي تضاعف تسع مرات بين 1961 و2003 .والدول التي يسجل سكانها في المعدل أكبر اثر على البيئة هي وفقا للتسلسل، الامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وفنلندا وكندا والكويت واستراليا واستونيا والسويد ونيوزيلاند والنروج والدنمارك وفرنسا. وتحتل بريطانيا المرتبة الرابعة عشرة في حين تحتل المانيا المرتبة الثالثة والعشرين.
وأعربت المنظمة عن قلقها من أن البشرية ستستهلك في العام 2050 ما يوازي الموارد السنوية لكوكبين مثل الارض معتبرة أن الحاق الضرر بالبيئة سيبلغ مستوى غير مسبوق على الاطلاق. وقالت المنظمة في تقريرها الذي يصدر مرتين في السنة حول الاثر البيئي للانسان على محيطه، اي حدود الضغط الذي يمارسه الانسان على الطبيعة، إنه انطلاقا من التوقعات الحالية، فان البشرية ستستخدم ما يعادل الموارد الطبيعية لكوكبين من الآن وحتى عام 2050 .وقد بلغ فائض الاستهلاك مقارنة باعادة تجدد الموارد نسبة 25 في المائة في 2003 مقابل 21 في المئة في عام 2001، طبقا لما ذكرته المنظمة البيئية. بعبارة أخرى، أمضت الارض عاما وثلاثة اشهر كي تنتج ما استهلكته النشاطات الانسانية خلال العام 2003 .ويحتسب الصندوق العالمي للطبيعة الأثر البيئي للسكان عن طريق تقييم المساحة المنتجة الضرورية لتلبية استهلاكهم من الموارد واستيعاب النفايات. وطبقا لما ذكرته المنظمة البيئية، فان أثر البشرية بدأ يتجاوز الموارد الطبيعية اعتبارا من الثمانينات وتضاعف ثلاث مرات بين 1961 و2003 . وفي 2003، كان هناك 2.2 هكتار للفرد الواحد في حين أن الارض لا يمكنها أن توفر سوى 1.8 هكتار للفرد الواحد. ولاحظ المدير العام للصندوق العالمي للطبيعة جيمس ليب أن البشرية تستهلك الموارد بسرعة تفوق قدرة الارض على تجديدها، داعيا إلى العمل سريعا من أجل العثور على خيارات حيويةلمستقبل الكرة الارضية.
XS
SM
MD
LG