Accessibility links

مسؤول أميركي يتوقع استمرار العنف في العراق إلى ما بعد رئاسة بوش


قال مستشار الرئيس بوش لشؤون الأمن القومي ستيفن هادلي اليوم ان الحكومة العراقية في حاجة لان تتحرك بأسرع ما يمكن لتحقيق الاستقرار في العراق، متوقعا أن يستمر العنف إلى ما بعد رئاسة بوش.

وفي حديثه مع إذاعةNational Public Radio قال هادلي ان الحكومة العراقية بدأت في اتخاذ قرارات صعبة ضرورية، ولكن عليها بذل المزيد ، معربا عن اعتقاده بأن رئيس الوزراء نوري المالكي سيوافقه الرأي في ضرورة التحرك بسرعة.

وأضاف هادلي ان الولايات المتحدة لا ترى التقدم الذي ترغب في ان تراه في العراق. وأكد هادلي ان بوش يرغب في أن يرى عند ترك منصبه في يناير كانون الثاني عام 2009 مؤسسات ديموقراطية في العراق، واتفاقا بين السنة والشيعة والأكراد، وحكومة قادرة على تحقيق قدر أكبر من الرخاء الاقتصادي والأمن.

ورأى هادلي ان العنف سيستمر في العراق لفترة طويلة، إلا انه أعرب عن أمله في رؤية قوات امن ومؤسسات حكومية عراقية تقوى على إدارة البلاد واحتواء العنف.

من جهته، حذر وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من تفكك العراق في حال لم تتخذ تدابير لتوحيده.
ونقلت وكالة إيتار تاس عن لافروف قوله اليوم انه إذا لم يحصل تقدم ولم تبدأ الوحدة الحقيقية، فإن هذا الوضع الذي وصفه بالتفكك سيصبح واقعا.
XS
SM
MD
LG