Accessibility links

واشنطن تشك في أن تكون صنعاء قد زودتها بمعلومات سرية خاطئة


أفادت مصادر صحافية أميركية يوم الخميس أن إدارة الرئيس باراك أوباما تشتبه في أن يكون اليمن قد زودها بمعلومات سرية خاطئة لشن هجوم أدى في العام الماضي إلى مقتل زعيم في نزاع مع النظام اليمني، فيما كان الأميركيون يستهدفون عناصر تنظيم القاعدة.

ويمكن أن يزيد الكشف عن هذا الحادث من تعقيد العلاقات الصعبة أصلا بين واشنطن وصنعاء في الوقت الذي تقول إدارة اوباما إنها بصدد الموافقة على طلب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الحصول على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة لأسباب طبية.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الهجوم تم تنفيذه في 25 مايو/آيار عام 2010 وتم بناء على معلومات قدمتها الحكومة اليمنية، واستهدف عناصر تابعة للقاعدة لكنه أسفر عن مقتل نائب حاكم محافظة مأرب جابر الشبواني الذي كان على علاقة متوترة مع عائلة صالح.

وقال مسؤول أميركي للصحيفة طالبا عدم كشف هويته "نعتقد أن فخا قد نصب لنا".

إلا أن الصحيفة أشارت إلى أنه "ليس واضحا" ما إذا كان اليمن قدم معلومات خاطئة عن قصد.

ومضت تقول "في مجمل الأحوال يتفق عدد من المسؤولين الأميركيين على أن هذا الحادث يطرح كثيرا من التساؤلات" لجهة مصداقية المعلومات التي قدمتها أجهزة الاستخبارات اليمنية ولجهة "ما إذا كانت أميركا تعلم بشأن الأشخاص الذين قامت بتصفيتهم أثناء ضرباتها بين ديسمبر/ كانون الأول 2009 و مايو/آيار2010".

XS
SM
MD
LG