Accessibility links

logo-print

بوتين يمازح أولمرت فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة الى الرئيس الاسرائيلي كاتساف


اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء أن الفضيحة الجنسية التي يواجهها الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف تندرج في إطار حملة مناهضة للحكومة بعد ما وصفه بهزيمة اسرائيل في حربها ضد حزب الله اللبناني.

وردا على أسئلة مواطنيه عبر التلفزيون الروسي، قال بوتين إنه فيما يخص اسرائيل فإن ما حدث يعتبر حالة خاصة إذ ادعت عشر نساء أن الرئيس اغتصبهن. وقبل ذلك اتُهم رئيس الوزراء الاسرائيلي أولمرت بالفساد.
وتابع إن هذا مرتبط بكون جزء كبير من المجتمع الاسرائيلي غير راض عن أعمال حكومته في النزاع اللبناني ويرى الكثيرون أنها هزمت. وأضاف أن استخدام الدفاع عن حقوق النساء لتسوية مسائل سياسية أمر غير مقبول قطعا.

وكان الرئيس بوتين قد نهج أسلوب المزاح بشأن هذه الفضيحة في الثامن عشر من تشرين الاول/اكتوبر في موسكو بحضور رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت مثيرا ضحك الوفد الإسرائيلي حسب مصدر إسرائيلي.

ونقلت صحيفة "كومرسانت" التي حضر مراسلها مع الصحافيين الآخرين بداية اللقاء عن بوتين قوله: "أبلغوا تحياتي إلى رئيسكم! لقد تبين انه رجل قوي! اغتصب عشر نساء! لم أتوقع هذا منه! أثار استغرابنا جميعا! إننا نغار منه جميعا".

وأكد بوتين بشكل غير مباشر هذه التصريحات الاربعاء عندما شدد على انه لا يجدر بالصحافيين التنصت وراء الابواب.

ويكافح الرئيس كاتساف المتهم بالاغتصاب والتحرش الجنسي، من أجل مستقبله السياسي. وقد اثار اتهامه سباقا لخلافته اعتبر معظم الخبراء القانونيين أنه لا مفر منه.

ومعروف عن رئيس الكرملين أنه معتاد على الممازحة والنكات الجنسية والتصريحات العنيفة في بعض الأحيان.
XS
SM
MD
LG