Accessibility links

logo-print

بوش يعرب عن ثقته في تطبيق العقوبات على كوريا الشمالية ويقلل من أهمية تهديدات رئيسها


أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء عن ثقته في تطبيق العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي رغم رفض كوريا الجنوبية التخلي عن مشاريعها الاقتصادية في الشمال.
وصرح بوش في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بأن التحالف ما زال حازما وسنواصل العمل ليبقى حازما.
وقامت وزيرة الخارجية الأمركية كوندوليسا رايس الاسبوع الماضي بجولة في أربع عواصم للدول الأعضاء في التحالف وهي الصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والتي تحاول استدراج كوريا الشمالية مجددا إلى طاولة المفاوضات السداسية بهدف نزع أسلحتها.
وأعلن الرئيس بوش في المؤتمر الصحفي الذي طغى عليه خصوصا موضوع العراق، أن كافة الدول تتفهم أننا يجب أن نعمل سويا لتسوية هذه المشكلة بشكل سلمي.
وبعد قيام كوريا الشمالية بأول تجربة نووية في التاسع من اكتوبر/ تشرين الأول، صادق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على فرض عقوبات على بيونغ يانغ تنص بالخصوص على حظر تجارة المعدات المرتبطة بالأسلحة وترتيبات تمنع تمويل الأبحاث في المجال العسكري.
وأوضحت رايس أنها تلقت دعما حازما من حلفاء واشنطن الأربعة لكن حكومة كوريا الجنوبية جددت التأكيد الأربعاء أنها لن تتخل عن مشروعي استثمار في كوريا الشمالية في مجمع صناعي ومركز سياحي.
وفي واشنطن ضرب الرئيس الأميركي عرض الحائط بالتهديدات العنيفة التي يطلقها رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ ايل الذي هدد التحالف إذا اقدم على تطبيق العقوبات.
وقال بوش: "إن زعيم كوريا الشمالية يحبذ التهديد"، مضيفا: "برأيي أنه يمتحن إرادة الدول الخمس التي تعمل سويا لإقناعه بأن ثمة طريقا أفضل لشعبه".
XS
SM
MD
LG