Accessibility links

logo-print

حزب العمل يوافق على البقاء في حكومة أولمرت رغم انضمام حزب إسرائيل بيتنا إليها


وافق حزب العمل الإسرائيلي على البقاء في حكومة إيهود أولمرت رغم انضمام حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف إلى الائتلاف الحكومي.
وجاءت هذه الموافقة بعد يومين من المحادثات بين زعيم حزب العمل عمير بيريتس وأولمرت الذي أكد له أن انضمام حزب إسرائيل بيتنا إلى حكومته لن يؤدي إلى تغيير برنامجها، وأن انضمام ذلك الحزب لن يؤثر على صلاحياته كوزير للدفاع.
ويذكر أن حزب العمل يحتل 19 مقعدا من أصل مقاعد الكنيست البالغ عددها 120 بينما يحتل حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغادور ليبرمان 11 مقعدا، الأمر الذي سيمكن أولمرت من تأمين غالبية 78 مقعدا.
ويدعو حزب إسرائيل بيتنا إلى تبادل أراض يسكنها عرب إسرائيل بهدف تأمين تجانس عرقي لدولتي إسرائيل وفلسطين.
ومن جهة أخرى، التقى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في القدس الأربعاء مع ليبرمان الذي سيصبح وزيرا للشؤون الإستراتيجية.
وصرح سولانا بعد الاجتماع بأنه على خلاف كبير مع كل ما قاله ليبرمان، بينما صرح زعيم إسرائيل بيتنا بأنه حاول خلال اللقاء إيضاح برنامج حزبه لسولانا والأوروبيين.
من ناحية أخرى، دعا النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي المجتمع الدولي إلى مقاطعة حكومة أولمرت بعد موافقتها على انضمام حزب إسرائيل بيتنا إلى الائتلاف الحاكم.
وقال النائب أحمد الطيبي لـ"راديو سوا" إن انضمام ليبرمان إلى الحكومة يؤكد بجلاء أن الحكومة تضفي الشرعية على العنصرية والفاشية في المجتمع الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG