Accessibility links

logo-print

مهرجان واشنطن السينمائي يبدأ تحت عنوان "مشاهد عربية"


يستعد جمهور الأفلام العربية في العاصمة الأميركية لدورة جديدة من مهرجان واشنطن الدولي للسينما السنوي الذي يبدأ مساء الخميس تحت عنوان مشاهد عربية.

في هذا الإطار، قالت المسؤولة عن المهرجان شيرين غريب في مقابلة مع "راديو سوا":
"مهرجان مشاهد عربية جزء من مهرجان واشنطن الدولي للسينما، وقد بدأناه قبل 11 عاما. أما الدافع فهو وجود عدد كبير من الأفلام العربية التي أردنا أن نقدمها للجمهور العربي. وكان العدد أكبر بكثير مما يمكن أن نقدمه عبر مهرجان الأفلام العالمية السنوي في واشنطن. لذا قررنا فصل الأفلام العربية وتقديمها في مهرجان منفصل."

وأضافت غريب أنه منذ ذلك الحين والجمهور في واشنطن يلتقي كل عام بمجموعة منتقاة من الأفلام العربية الحديثة التي لا تعرض سوى من خلاله، والتي تمثل مختلف التيارات الفنية في العالم العربي.

وقالت غريب: "انتقي الأفلام بعناية لأنني أريد أن أختار أفضل الأفلام التي تنتج كل عام. وأدقق في اختياراتي لأنني أريد أن أختار أفضل الأفلام من الناحية الفنية. نريد أفلاما عرضت في مهرجانات دولية. ونريد أن نقدم أفلاما لمخرجين مخضرمين ومخرجين جدد نجحت في بلدانها الأصلية."

وعما سيعرض خلال مهرجان هذا العام الذي يستمر 10 أيام قالت غريب: "سيعرض هذا العام 12 فيلما. منها واحد فقط تسجيلي وهو بعنوان Arabs and Terrorism للمخرج بسام حداد. وحداد مخرج ناجح بالفعل وقد عرضنا أول أفلامه About Baghdad قبل عامين. وفيلمه الجديد ينظر في الجدل الدائر حول الإرهاب في الولايات المتحدة وأوروبا. وهو فيلم ذكي للغاية."

وعن أثر هجمات سبتمبر الإرهابية عما عرض في المهرجان العربي في السنوات الخمس الماضية، قالت غريب:
"سنة أحداث الحادي عشر من سبتمبر كانت سنة مهمة بالنسبة لنا، لأن المهرجان كان مقررا بعد ثلاثة أسابيع فقط من تلك الهجمات. وبالطبع كان هناك نقاش حول ما إذا كنا سنقدمه فعلا أم لا. ولم يكن القرار صعبا. وقررنا أن نقدم المهرجان في موعده لأن تلك السنة كانت الأهم بالنسبة للمهرجان. وقد استجاب الجمهور، وتسلمنا مكالمات هاتفية كثيرة أثلجت صدورنا. شكرنا الجمهور لأننا قدمنا المهرجان فعلا، لإتاحة المجال أمام الجمهور الأميركي ليرى صورة إنسانية وإيجابية للإنسان العربي."

وقالت غريب إن جمهور المهرجان مزيج من الأميركيين وذوي الأصول العربية وغيرهم في الحقيقة. وأضافت:
"يعكس الجمهور التركيبة السكانية لمدينة واشنطن، ويمثل كل قطاعات المجتمع فيها. هناك أميركيون يعملون في الحكومة في وزارتي الخارجية والدفاع والكونغرس. وهناك أيضا ديبلوماسيون عملوا من قبل في المنطقة العربية. وهناك أيضا أميركيون لديهم فضول عن العالم العربي ورغبة في التعرف عليه."

ويعرض المهرجان هذا العام أفلاما من مصر ولبنان وتونس والعراق والجزائر، ولأول مرة يعرض فيلما يمنيا بعنوان A New Day in Old Sana'a من المتوقع أن يقدم لجمهور واشنطن لمحات عن اليمن يراها لأول مرة.

http://www.filmfestdc.org
XS
SM
MD
LG