Accessibility links

logo-print

رايس تدعو مجلس الأمن إلى تبني قرار يفرض عقوبات على إيران


حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مجلس الأمن الدولي على اتخاذ قرار يدعو إلى فرض عقوبات على إيران إذا أراد الحفاظ على مصداقيته.
وقالت رايس خلال مؤتمر صحافي في مركز هيريتاج للأبحاث في واشنطن أمس الأربعاء إن مجلس الأمن يعكف حاليا على وضع مشروع قرار يتضمن فرض عقوبات على إيران لموقفها الذي يتحدى المجتمع الدولي.
وقالت رايس: "مجلس الأمن منكب حاليا على مشروع قرار يشمل عقوبات، ولكي تكون المجموعة الدولية ذات صدقية، عليها أن تتبنى الآن قرارا يحاسب إيران على موقف التحدي."
وأضافت: "إن النظام الإيراني يراقب رد العالم على تصرفات كوريا الشمالية ويمكنه أن يرى كيف سيواجه المجتمع الدولي هذا التهديد."
يذكر أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا قد وزعت مشروع قرار على الولايات المتحدة وروسيا والصين يدعو إلى حظر تزويد إيران بأي عتاد وتجهيزات وتكنولوجيا يمكن أن تساهم في برامجها النووية وبرامج صواريخها الموجهة.
وينص مشروع القرار أيضا على عدم تزويدها بأي مساعدة أو تدريب تقني أو مساهمة مالية أو استثمارات أو خدمات مالية أو أي موارد أو خدمات مرتبطة بهذه البرامج.
وجاء توزيع مشروع القرار على الرغم من وجود خلاف بين الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن حول مطلب الولايات المتحدة بإرغام روسيا على عدم تقديم وقود لمفاعل بوشهر في جنوب غرب إيران بعد الانتهاء من بنائه.
هذا ومن المرجح أن تعقد الدول الخمس ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا اجتماعا الخميس لبحث مشروع القرار.
من ناحية أخرى، أعلنت رايس أن الولايات المتحدة تعمل لحشد تأييد دولي لإصدار قرار في مجلس الأمن لتجريم أسلحة الدمار الشامل.
وأبدت رايس ارتياحها التام تجاه ما وصفته بالالتزامات القوية التي تعهدت اليابان وكرويا الجنوبية والصين وروسيا القيام بها لتنسيق الجهود مع الولايات المتحدة في سبيل تطبيق القرار 1718 الذي يدعو إلى فرض عقوبات على كوريا شمالية بسب التجربة النووية التي أجرتها في التاسع من الشهر الجاري.
وقالت رايس: لقد أطلقنا وروسيا مبادرة دولية لمحاربة النووي وسيلتقي المشاركون في هذه المبادرة للمرة الأولى يوم الاثنين المقبل في اجتماع سيعقد في المغرب.
وفي سياق كلامها عن التعاون لتطبيق العقوبات ضد كوريا الشمالية أشارت رايس إلى أن الولايات المتحدة منخرطة مع حلفائها في أنشطة في إطار المبادرة الأمنية الخاصة بمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل أو المواد المتعلقة بها، لمنع كوريا الشمالية من الحصول على أي من هذه المواد أو تهريب أي منها برا وبحرا وجوا.
كما أشارت رايس إلى نية واشنطن زيادة التعاون مع اليابان ودول أخرى لم تسمها في إطار نظام الدفاع الصاروخي الذي قالت إن من شأنه أن يضعف قدرات كرويا الشمالية.
XS
SM
MD
LG