Accessibility links

logo-print

أعمال عنف في أنحاء متفرقة من العراق تسفر عن قتلى وجرحى بين عناصر الشرطة العراقية والقوات الأميركية


أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية الخميس مقتل ثمانية من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة ملازم وإصابة 12 آخرين بجراح في اشتباكات مسلحة جنوب مدينة بعقوبة التي تبعد 60 كلم شمال شرق بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية رفض الكشف عن اسمه إن خمسة من عناصر شرطة التدخل السريع بينهم ضابط برتبة ملازم قتلوا وأصيب تسعة آخرون في اشتباكات مع مسلحين بالقرب من قرية المرادية جنوب بعقوبة.

وأوضح أن الاشتباكات جرت بعد مداهمة هذه المنطقة من قبل قوات التدخل السريع بعد ورود معلومات تتعلق بوجود مسلحين في المنطقة، وقد اشتبكوا معهم لدى وصولهم إلى هناك.

وتابع قائلا إن المسلحين تكبدوا خسائر كبيرةمشيرا إلى أن الاشتباكات لاتزال مستمرة حتى هذه اللحظة.

وفي الموصل، قال مصدر في أحد المستشفيات إن مسلحين قتلوا مسؤولا محليا عربيا أمام منزله في بلدة جنوبي الموصل.

كما قالت الشرطة في الموصل إنها عثرت على سبع جثث لأشخاص قتلوا بالرصاص وكانت أياديهم موثقة في أجزاء مختلفة من المدينة يوم الأربعاء.

وفي تلعفر، قالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا فجر حزامه الناسف مما أسفر عن إصابة جنديين عراقيين بجراح.

من ناحية أخرى، قال الجيش الأميركي الخميس إن بحارا أميركيا وأربعة من مشاة البحرية قتلوا الأربعاء خلال عمليات شنها العدو بمحافظة الأنبار في غرب العراق.
ولم يتضح ما إذا كان الخمسة قد قتلوا في نفس الحادث.
وأصدر الجيش بيانا جاء فيه أن بحارا وأربعة من مشاة البحرية توفوا يوم الأربعاء متأثرين بجروح أصيبوا بها خلال عمليات شنها العدو في محافظة الأنبار.

مما يذكر أن 95 جنديا أميركيا على الأقل قتلوا في العراق خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول وحده وهو أكبر عدد من القتلى بين صفوف القوات الأميركية خلال شهر واحد منذ عام.
XS
SM
MD
LG