Accessibility links

logo-print

إرجاء زيارة وفد من البرلمان الأوروبي للشرق الأوسط بسبب اعتراض إسرائيل على أحد أعضائه


قرر البرلمان الأوروبي الخميس إرجاء زيارة لوفد من النواب الأوروبيين إلى الشرق الأوسط ولا سيما إلى إسرائيل لأن من بين أعضائه الزعيمة في حزب يميني فرنسي متطرف هي مارين لوبن طبقا لما ذكرته بعض المصادر البرلمانية.

وصرح ناطق باسم البرلمان الأوروبي لوكالة الأنباء الفرنسية بأن الزيارة أرجئت رسميا إلى موعد لاحق لأسباب تقنية متعلقة بحسن سير البرنامج.

وأكدت المصادر أن السلطات الإسرائيلية هددت بإلغاء بعض نقاط البرنامج إذا أبقى البرلمان على مارين لو بن ابنة رئيس الجبهة الوطنية ذات التوجهات الفاشية جان ماري لوبن ونائبته ضمن الوفد.

وكان مقررا أن يستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ووزيرا الخارجية والدفاع تسيبي ليفني وعمير بيريتس، النواب الأوروبيين في الأول من نوفمبر/تشرين أول.

ودعا النائب الأوروبي من اليمين المتطرف برونو غولنيش رئيس البرلمان يوسب بوريل إلى أن يذكر السلطات الإسرائيلية بأن الحكومات ليست هي التي تحدد تشكيلة وفد البرلمان الأوروبي.

ورد عليه بوريل بالقول: "إن مؤتمر رؤوساء المجموعات السياسية في البرلمان قرر إرجاء زيارة الوفد. وهذا من شأنه أن يستجيب لمطالبكم".

وكان متوقعا أن يغادر الوفد السبت متوجها إلى لبنان وإلى إسرائيل في الـ30 من أكتوبر/تشرين أول ومقابلة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله الخميس. كما كان البرنامج يتضمن زيارة إلى قطاع غزة.
ويعود تشكيل الوفد البرلماني إلى كل مجموعة في البرلمان لها حصة من المقاعد.

وكان البرلمان الأوروبي قد أرجأ في مطلع أكتوبر/تشرين أول \إلى موعد غير محدد زيارة وفد من مفوضية البيئة إلى تركيا بعد أن رفضت أنقرة حضور النائب القبرصي من الوسط ماريوس متساكيس والذي اتهمته بالتشهير بتركيا.
XS
SM
MD
LG