Accessibility links

logo-print

اليونيفيل: مشاكل إدارية بسيطة تؤخر انسحاب القوات الإسرائيلية من قرية الغجر في جنوب لبنان


أعلنت قوة الطوارئ الدولية في جنوب لبنان اليونيفيل الخميس أن مشاكل إدارية بسيطة تتعلق بسكان القسم اللبناني من قرية الغجر الحدودية تؤخر انسحاب الجيش الإسرائيلي منها متوقعة أن يتم حلها مطلع الأسبوع المقبل.
وقال مساعد قائد القوة الدولية الموقتة الجنرال الهندي جاي براكاش نهرا في بيان صادر عن قيادة القوة التابعة للأمم المتحدة إن مشاكل إدارية بسيطة تتعلق بأهالي الغجر ما زالت عالقة، وتأمل اليونيفيل أن يتم حلها خلال الاجتماع المقبل مطلع الأسبوع القادم.
وجاء كلام الجنرال الهندي إثر اجتماع ضم قيادة القوة الدولية وممثلين عن الجيشين اللبناني والإسرائيلي لبحث الوضع بهدف تأمين انسحاب الجيش الإسرائيلي بسرعة من المنطقة.
وأوضح البيان أن الاجتماع كان مثمرا وأن هدفه الرئيسي كان انجاز الإجراءات المتعلقة بقرية الغجر بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي.
يذكر أن اسرائيل لم تنسحب من الغجر عندما انسحب جيشها من مواقع احتلها في جنوب لبنان بموجب القرار الدولي 1701 الذي وضع حدا للأعمال الحربية بين إسرائيل وحزب الله إثر عمليات عسكرية استمرت من 12 يوليو/تموز إلى 14 أغسطس/آب.
وقد أعلنت إسرائيل أنها تريد تسوية مسائل أمنية قبل الانسحاب من قرية الغجر التي كان ينتشر فيها حزب الله قبل النزاع الأخير.
وتنقسم قرية الغجر إلى قسمين، لبناني في الشمال وسوري في الجنوب احتلته إسرائيل عام 1967 مع احتلالها هضبة الجولان السورية، وفق ترسيم الخط الأزرق الذي وضعته الأمم المتحدة عام 2000 ليكون بمثابة حدود بين لبنان واسرائيل.
الجدير بالذكر أن القسم اللبناني من الغجر هو عبارة عن شريط بعمق 700 إلى 900 متر وبعرض 300 إلى 800 متر.
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأسبانية أن 435 جنديا أسبانيا غادروا بلادهم الخميس متوجهين إلى لبنان، تعزيزا لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان اليونيفيل. وباشر هؤلاء العسكريون مغادرة أسبانيا بعد ظهر الخميس عن طريق رحلات جوية تجارية عدة إلى بيروت، وسينضم إليهم في بداية نوفمبر/تشرين الثاني 439 جنديا آخرين.
وبذلك يرتفع عدد الكتيبة الأسبانية الموجودة في لبنان منذ 15 سبتمبر/أيلول إلى 560 عنصرا من مشاة البحرية. وكان قد سبقهم في 28 سبتمبر/أيلول وحدة هندسة من 170 عنصرا توجهت إلى لبنان تحضيرا لانتشار الجنود في جنوب البلاد.
وكانت اسبانيا قد قررت إرسال 1,100 من جنودها إلى لبنان في إطار قوة اليونيفيل.
XS
SM
MD
LG