Accessibility links

logo-print

رايس: العنف الطائفي هو المشكلة الأساسية في العراق


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن نجاحات تُحرز في العراق على الجانب السياسي لكنه من الصعب اظهارها وأن على الاميركيين أن يعرفوا أن الولايات المتحدة تحقق تقدما.
وقالت رايس في مقابلة تليفزيونية إن مشكلة العنف الطائفي هي الأن المشكلة الاساسية وإن أبو مصعب الزرقاوي كان الشرارة التي ادت لهذا العنف وانه خطط قبل موته بعام لاشعال الصراع بين السنة والشيعة.
وقالت وزيرة الخارجية الاميركية إنه ينبغي التحلي بالصبر بينما تراجع الحكومة سياستها وتكتيكاتها في العراق.
وقالت إن الرئيس بوش كان واضحا في اظهار ان الإدارة الاميركية لا تقف مكتوفة الايدي بل تطور سياساتها عند الضرورة وليس معني ذلك عدم الالتزام بهدف النصر.
واضافت رايس تقول ان الرئيس بوش اوضح ان علينا ان نعتبر هذا تحدي جيل لانه اذا انتصرت ايديلوجية الكراهية التي دفعت اناسا لتفجير طائرات في مبانينا في الحادي عشر من سبتمبر فسوف نظل في حرب الارهاب لوقت طويل ونحن ندين لاطفالنا بافضل من ذلك، على حد قولها.

وأوضحت رايس أن الرئيس بوش يطالب الأميريكيين بالتمعن والنظر في التغييرات التاريخية القائمة وان مثل تلك التغييرات غالبا ما تكون صعبة ومضطربة. وشددت على أن المسالة تتعلق بعراق مستقر على مسار ديموقراطي يحارب الارهاب ويمكن ان يكون جارا طيبا. وقالت ان ذلك سيجعل الشرق الاوسط مكانا مختلفا تماما ويجعل اميركا اكثر امنا، على حد قولها.

XS
SM
MD
LG