Accessibility links

المالكي يحمل قوات التحالف مسؤولية تدهور الوضع الأمني في العراق


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه يستطيع السيطرة على العنف في البلاد في غضون ستة أشهر إذا منحته واشنطن مزيدا من السلاح والسلطة الكافية على قواته.
وقال المالكي في حديث لوكالة أنباء رويترز للأنباء إنه في الوقت الذي ترى فيه واشنطن أن القوات العراقية تحتاج ما بين عام وعام ونصف لتسيطر على الأوضاع، فإن باستطاعته أن يحقق ذلك خلال ستة أشهر.

ودعا المالكي إلى أن تكون لحكومته اليد العليا بالنسبة للأمن مع انتهاء تكليف مجلس الأمن للقوات متعددة الجنسيات في العراق آخر العام الجاري، ملقيا بمسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية على التحالف الدولي.

من ناحية أخرى، كشف رئيس الوزراء أن "أبو درع" أحد أخطر قادة فرق الموت في العراق نجا من غارة أميركية على مدينة الصدر ذات الأغلبية الشيعية في بغداد.

وقال المالكي إن العملية الأميركية التي شاركت فيها قوات عراقية خاصة وأودت بحياة عشرة أشخاص تمت بموافقته.

لكنه أعرب عن خوفه من أن تؤدي الطريقة التي نفذت بها والتي وصفها بالعنيفة، إلى تقويض اتفاقه السياسي مع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الذي يسيطر على مدينة الصدر وميليشيا جيش المهدي.
XS
SM
MD
LG