Accessibility links

logo-print

المالكي يؤكد قدرة حكومته على السيطرة على العنف في البلاد


أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم انه قادر على السيطرة على العنف في العراق خلال ستة اشهر ، محملا القوات متعددة الجنسيات المسؤولية عن تدهور الوضع في العراق .

وفي مقابلة له مع وكالة رويترز ، قال المالكي انه لا يخشى من ان تكون واشنطن تنوي الاطاحة به ، ردا منه على تصريحات الرئيس بوش يوم امس الاربعاء والتي قال فيها ان صبره بدأ ينفذ ، ولكنه يدعم المالكي طالما أن رئيس الوزراء العراقي يتخذ القرارات الصعبة.

ونبه المالكي الى ان القرارات الصعبة يجب ان تتخذ على ارض صلبة ، ولكن الارض غير مستقرة بسبب السياسات الامنية الحالية على حد تعبيره .

وقال المالكي ان الولايات المتحدة تعتقد ان بناء القوات العراقية للسيطرة على الوضع الامني يحتاج الى ما بين 12 و 18 شهرا ، مضيفا ، لو ان عملية اعداد القوات العراقية تتم بيد العراقيين انفسهم ، وهو ما يطالب به العراقيون ، فلن تكون هناك حاجة الى كل تلك المدة و ان ستة شهور ستكون كافية.

واوضح المالكي انه وعلى الرغم من انه رئيس للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة إلا انه لا يستطيع ان يحرك وحدة عسكرية واحدة بدون موافقة التحالف بسبب تفويض الامم المتحدة.

ونبه المالكي الى ان الميليشيات والجماعات المسلحة افضل تسليحا من اجهزة الدولة الامنية ، لافتا الى ان عناصر الشرطة العراقية يتقاسمون البنادق فيما بينهم.

واكد المالكي ان العراق لا يتحدث عن دبابات وصواريخ حديثة او طائرات حربية متطورة ، ولكن كل ما يطلبه هو جيش مدرب تدريبا جيدا ومزودا باسلحة متوسطة.


XS
SM
MD
LG