Accessibility links

قوات الطوارئ الدولية تأمل في حل قضية قرية الغجر اللبنانية قريبا


أكدت قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان يونيفل على وجود مشاكل إدارية بسيطة تتعلق بأهالي القسم اللبناني من قرية الغجر. وأن القوة الدولية تأمل في أن يتم حلها في الاجتماع الذي سيعقد مع ممثلين عن الجيشين اللبناني والإسرائيلي في مطلع الأسبوع المقبل.
وقد صدر بيان عن يونيفل في أعقاب اجتماع الخميس ضم قيادة تلك القوة وعسكريين لبنانيين وإسرائيليين لبحث تأمين انسحاب القوات الإسرائيلية بسرعة من المنطقة.
وأشار البيان إلى أن الاجتماع كان مثمرا وأن هدفه الرئيسي كان انجاز الإجراءات المتعلقة بتلك القرية بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي.
ويذكر أن قرية الغجر تنقسم إلى قسمين، أحدهما لبناني والآخر سوري كانت إسرائيل قد احتلته مع احتلالها هضبة الجولان عام 1967.
ومع أن إسرائيل انسحبت من جنوب لبنان وفقا لقرار مجلس الأمن 1701 إلا أنها لم تنسحب من القسم اللبناني من قرية الغجر إلا بعد تسوية ما وصفته بمسائل أمنية.
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأسبانية أن 435 جنديا غادروا أسبانيا الخميس متوجهين إلى لبنان تعزيزا لقوة يونيفل.وقد غادر العسكريون أسبانيا في عدة رحلات جوية تجارية إلى بيروت، وسينضم إليهم في بداية نوفمبر/تشرين الثاني 439 جنديا آخر.
وبذلك، يرتفع عديد الكتيبة الأسبانية الموجودة في لبنان منذ 15 من سبتمبر/أيلول إلى 560 عنصرا من مشاة البحرية. وكانت أسبانيا قد قررت إرسال 1100 عنصر إلى لبنان في إطار قوة يونيفل.
XS
SM
MD
LG