Accessibility links

رفض روسي لمشروع القرار الجديد الهادف إلى فرض عقوبات إضافية على إيران


رفضت روسيا مشروع قرار قدمته الدول الغربية بهدف فرض عقوبات اقتصادية وتجارية على إيران التي أعلنت في الآونة الأخيرة الإسراع في تخصيب اليورانيوم.
فقد صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الخميس بأن مشروع القرار غير مسعف للمحادثات التي تجريها الدول الست الكبرى حول الملف النووي الإيراني.
وأضاف لافروف أن تلك المحادثات تستهدف إزالة خطر وقوع تكنولوجيا حساسة بيد إيران قبل أن تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تسوية كافة المسائل التي تهمها وإبقاء كافة قنوات الاتصال الضرورية مفتوحة مع إيران.
وأشار لافروف إلى أن مشروع القرار لا يلبي الأهداف التي اتفقت عليها الدول الست.
وفي ما يعتبر الرفض الروسي أول رد فعل على مشروع القرار، فقد قللت فرنسا من شأن ذلك الرفض.
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أن بناء مفاعل يعمل بالماء الخفيف في بوشهر يشكل نموذجا للتعاون مع إيران الذي يبدي المجتمع الدولي استعدادا لإرساء قواعده بغية تطوير برنامج نووي إيراني سلمي.
هذا وينص مشروع القرار على فرض حظر على كل عتاد وتجهيزات وتكنولوجيا يمكن أن تساهم في برامج إيران النووية وصواريخها الموجهة.
كما يدعو إلى التوقف عن تزويد إيران بأي مساعدة أو تدريب تقني أو مساهمة مالية أو استثمارات أو خدمات مالية أو موارد لها صلة بهذه البرامج.
وكانت الخارجية الأميركية، قد قالت إن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن تعقد اجتماعات متتالية على مستوى الخبراء للاتفاق على مسودة قرار يفرض عقوبات على إيران لتحديها قرارات مجلس الأمن ومطلب المجتمع الدولي بوقف تخصيب اليورانيوم.
وتوقع المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك أن تستغرق المفاوضات على نص مشروع القرار بعض الوقت لافتا إلى تحفظات روسية.
وقال مكورماك: "لقد أبدت روسيا بعض القلق حيال بعض الطرق المعتمدة لصياغة نص القرار ومضمونه، إضافة إلى القلق من ممارسة مقدار كبير من الضغط على إيران بسرعة كبيرة. ونحن نفهم وجهة نظر روسيا."
وأضاف مكورماك أن الروس أبلغوا سائر الأطراف بموقفهم، لكنه لفت إلى أن الروس كانوا موافقين أيضا على فرض عقوبات على إيران.
وقال مكورماك: "لقد وافق الروس مع سائر الدول المشاركة في اجتماعات الخمسة الدائمين وألمانيا على هذا المسار الديبلوماسي الذي وصلنا إليه الآن والذي نسعى إلى تطبيقه."
وأشار مكورماك إلى التعقيدات المحيطة بالموضوع متوقعا أن تخضع مسودة المشروع التي وزعتها الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث على أعضاء مجلس الأمن لعدة تعديلات قبل اعتماد صياغة نهائية يتم التصويت عليها لاحقا.
وفي إسرائيل، قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفي إن إيران ستشكل خطرا على المجتمع الدولي، إن حصلت على التكنولوجيا النووية.
كذلك طلب أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا من الحكومة اتخاذ خطوات عملية لوقف التسلح النووي الإيراني.
في المقابل، انتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية اتهامات رئيس الحكومة البريطانية لطهران بسعيها للحصول على سلاح نووي.
مراسل "راديو سوا" في طهران أحمد أمين والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG