Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يقر بالتعقيدات التي تواجهها الحكومة العراقية في حل قضية الميليشيات المسلحة


أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد أن القوات الأميركية في العراق تتكيف مع تغير الأوضاع بتغيير خططها التكتيكية وتعديل مستوى انتشارها وأساليبها العملانية تبعا للمتغيرات وتبعا للتكتيكات المتغيرة التي يلجأ إليها العدو.
وأشار رامسفيلد في مؤتمر صحافي عقده في وزارة الدفاع إلى استمرار التزام الولايات القوات الأميركية بتنفيذ المهمة في العراق رغم المصاعب.
وقال: "نعم، هناك صعوبات ومشاكل بالتأكيد، لكن التحدي يبقى تحقيق هدف الوصول إلى عراق آمن مع حكومة ذات صفة تمثيلية ويعيش بسلام مع جيرانه. وهذا سيتطلب مزيدا من العمل وهذا يعني إعطاء جنودنا والشعب العراقي وقتا أطول لإنجاز المهمة."
وأقر رامسفيلد بالتعقيدات التي تواجهها الحكومة العراقية في حل قضية الميليشيات المسلحة ولاسيما ميليشيا جيش المهدي بقيادة مقتدى الصدر.
وأشار رامسفيلد إلى جملة من القضايا المطروحة في معالجة موضوع الصدر ومنها مدى سيطرته على الميليشيا ومدى تأييده لحكومة نوري المالكي الذي يريد ضم مسلحي الميليشيات إلى القوات الرسمية.
وقال: "إن أي عنصر مسلح يجب أن يكون إما منزوع السلاح أو جزءا من الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة. وهذا هو الطريق الذي يريد المالكي أن تسير حكومته عليه. لكن ذلك لن يكون سهلا."
وأيد رامسفيلد مساعي المالكي لتحقيق هذا الهدف بالحوار والوسائل السياسية وعدم اللجوء إلى الحسم العسكري إلا كخيار أخير.
XS
SM
MD
LG