Accessibility links

logo-print

صحيفة معاريف: إسرائيل تنوي استخدام قنابل ذكية في منطقة الحدود بين مصر وقطاع غزة


قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية الجمعة إن اسرائيل قد تستخدم قريبا قنابل "ذكية" على الحدود الضيقة بين مصر وقطاع غزة لتدمير أنفاق تستخدم في تهريب أسلحة إلى الاراضي الفلسطينية.

وقالت الصحيفة إنه سيتم استخدام أسلحة دقيقة موجهة لاختراق مناطق تحت الأرض على أمل تدمير شبكة أنفاق تقول إسرائيل انها تمثل مشكلة صعبة في المنطقة الحدودية الضيقة.
والممر الحدودي الذي يعرف باسم ممر فيلادلفيا يبلغ طوله 11 كيلومترا وعرضه نحو 100 متر.

وقالت معاريف إن الخطة كما وضعت، تشمل إشارة تفصيلية إلى قربها من الحدود المصرية والسكان المدنيين في المنطقة المحيطة.
وامتنع متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن التعقيب على التقرير قائلا إنه لا يمكن إفشاء مناقشات خاصة لرئيس أركان الجيش.
كما أن المسؤولين المصريين لم يعقبوا على هذا النبأ.

وتقول إسرائيل إنها لم تتمكن من مراقبة تهريب الأسلحة إلى غزة منذ أن سحبت قواتها من القطاع الساحلي في العام الماضي.

وقالت الصحيفة إن قرار استخدام قنابل "ذكية" قد يكون البديل لإعادة احتلال المنطقة بالكامل.

وكانت الشرطة المصرية قد ضبطت في الآونة الأخيرة 195 صندوقا من الأسلحة الآلية والذخيرة كان سيتم تهريبها عبر الحدود.

وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أنه تم تهريب أطنان من الذخيرة من بينها صواريخ متقدمة تطلق من على الكتف إلى غزة عبر الأنفاق كما قدمت أدلة على أن ناشطين في غزة يستخدمون مثل هذه الأسلحة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته اكتشفت 15 نفقا على امتداد الحدود في الأسبوع الماضي.

وقالت معاريف إن القوات الجوية أعطيت الضوء الأخضر لإسقاط القنابل بعد حملة مماثلة ناجحة دمرت أنفاقا على امتداد الحدود الشمالية لغزة مع إسرائيل.
وبدأ الجيش في استهداف الممرات السرية في غزة بعد أن أقام ناشطون فلسطينيون أنفاقا تصل إلى اسرائيل وخطفوا أحد الجنود في غارة يوم 25 يونيو/ حزيران.

وشنت إسرائيل منذ ذلك الحين هجوما موسعا لاستعادة الجندي الأسير أسفر عن مقتل أكثر من 250 فلسطينيا نصفهم من المدنيين.
XS
SM
MD
LG