Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تحث أريتريا وإثيوبيا على عدم إذكاء التوترات في الصومال


حثت الولايات المتحدة اريتريا وإثيوبيا الخميس على عدم إذكاء التوترات في الصومال المجاورة واتخاذ موقف بناء من هذه الدولة المحطمة في القرن الإفريقي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك إن الولايات المتحدة تراقب عن كثب ما يجري في الصومال.

وسُئل ماكورماك عن التوترات الأخيرة في المنطقة فحث الأطراف المعنية على تهدئة الموقف، قائلا:
"نأمل أن تحاول دول المنطقة القيام بدور إيجابي وأن تتخذ خطوات للحد من التوترات الحالية وألا تتخذ خطوات تؤدي إلى تفاقم وضع صعب ومحزن للغاية."

وقد اتهمت الحكومة الصومالية خصومها الإسلاميين الخميس بخطف ثلاثة نواب لكن الحركة الإسلامية قالت إنها منعتهم من الوصول إلى مقر الحكومة لحمايتهم من القوات الإثيوبية هناك.

وقد اشتد التوتر بين الحكومة المؤقتة والإسلاميين الذين يسيطرون على مقديشو ويوسعون نطاق سيطرتهم في جنوب الصومال.

وكان النواب الثلاثة متوجهين من مقديشو إلى بيداوة عندما تم إيقافهم في بلدة بور هكبة التي يسيطر عليها الإسلاميون على بعد 30 كيلومترا من بيداوة.

وقال الإسلاميون إنهم يحمون أعضاء البرلمان من القوات الإثيوبية التي يقول شهود عيان إنها تدعم الحكومة المؤقتة.

واتهم الإسلاميون أديس أبابا بإرسال قوات لحماية الحكومة وأعلنوا الجهاد ضد إثيوبيا في وقت سابق هذا الشهر بعد أن قالوا إن جنودا إثيوبيين ساعدوا الحكومة في الاستيلاء على بور هكبة لفترة قصيرة. وتنفي الحكومة الإثيوبية أنها أرسلت إلى الصومال أي قوات باستثناء بضع مئات من المدربين العسكريين.

ويخشى كثيرون أن تؤدي المواجهة إلى حرب إقليمية تجر إليها إثيوبيا وخصمها اريتريا التي تنفي مزاعم واشنطن بإرسال أسلحة إلى الإسلاميين.
XS
SM
MD
LG